Universal Periodic Review of Azerbaijan

  • Broken Chalk is an Amsterdam-based non-profit human rights organisation focusing on the global development of human rights and education. By submitting this report, Broken Chalk hopes to contribute to the 44th Session of the Universal Periodic Review (UPR) and further the efforts made by the Republic of Azerbaijan to structure its education sector continually and positively.
  • In its third UPR cycle, the Republic of Azerbaijan received 19 human rights and education recommendations from 15 reviewing countries. Azerbaijan had diligently received and responded to some suggestions in its follow-up mid-term report of the 2018 UPR.
  • Obstacles to education still exist in Azerbaijan with the surfacing of COVID-19 challenges worldwide. According to national statistics, education in Azerbaijan needs more inclusivity and non-discrimination policies.
  • Over the past five years, from 2015 to the present, the expenditure on Education varied between 8.1 to 9.1 AZN. As of 2021, state expenditure is at 8.29% of GDP. [i] This figure is higher than in 2013 and 2014, at 7.5% and 8.3%, respectively.[ii]
by Ruwaifa Al-Riyami

[i] Gubad Ibadoghlu, Higher Education System of Azerbaijan: Country Report, (2021)

[ii] ibid

Cover image by AlixSaz on Wikimedia Commons.

EDUCATION DAY RECAP SERIES III

Lastly, there is no better way to end this recap series than with Thunderbird’s school of Global Management’s bold, One Hundred Million Learners  Initiative.

This initiative has a vision to provide education to a hundred million people across the word. Their aim is to offer online, global education from world-class accredited institutions in 40 different languages to learners across the globe, at no cost to the learner.

It is estimated that by 2035, there will be over 470 million people demanding higher education, this is over double the current amount. Thunderbird believes that we have a solution to keep up with the demand for higher education, at our fingertips. Digital education is an accessible way to provide education and the necessary skillset to people around the world.

Source: Thunderbird University

Their online classes have three educational levels:
1) Foundational program: Content for learners with any level of education.
2) Intermediate program: Content at the high school or undergraduate education level.
3) Advanced courses: Content at the graduate education level.
Moreover, their degrees can be applied in the real world professional space. Their classes offer the individual to go though rigorous testing to transform the beginner level diploma, with extra classes, to a professional degree.

It has been a great source of positivity attending this event on Education Week. Accessibility remains one of the main obstacles to education worldwide. This initiative will greatly impact how we view and receive education.

Learn more at: https://thunderbird.asu.edu/alumni/engagement/support-100M-learners

EDUCATION DAY RECAP SERIES II

Moving on to the next theme, Placemaking plays an important part in our society. Placemaking is rooted in community participation. This event discussed the work of Placemaking in Mexico, Brazil and Nepal. On January 26th 2023, several Placemakers shared their work and spoke about the importance of being physically involved and represented in building in our communities.

Placemaking Mexico

Placemaking Mexico introduced the concept of Colour Courts. This projects involved areas in Mexico which could be utilized as a playing court to encourage the community to participate and socialise with one another. The concept was to redesign unused or stagnant spaces to introduce a new lively dynamic to the nearing neighbourhood.

Placemaking is not just about the concept of design, it is about “community” designs of shared spaces. It is about involving people in designing and personalising their community and their public space. In two months, Placemaking Mexico had repainted 9 courts in 7 states in Mexico. In total, over 63 thousand people benefitted from this remodelling. The project design focused on accessibility, community contact and LQC actions which involve the needs of the community.

Source: https://www.theemptysquare.org/stories/basketcolor-project

However, Placemaking is not exactly an easy construction project. Indeed, there were a few challenges that they  faced when designing the courts. Mainly, the biggest challenge was the accessibility of the area that needed to be redesigned. This is because the courts may be in remote, dangerous or swampy areas. In fact, one court was entirely swamped.

Another challenge was the necessity for the designs to reflect the community’s needs. For instance, Placemaking Mexico had to take into account the intentions of designing the courts. Transforming a former parking lot to a play court activates the community and feeds liveliness into the community as the court is not only a physical transformation but also a communal and sentimental transformation.

Placemaking Nepal

Placemaking Nepal is a collective of Placemakers such as architects, artists, planners and researchers. Their goal is to design equitable shared places for the community. Placemaking Nepal stated that we often focus on the hardware parts of the spaces. They are a relatively new branch of Placemaking which tries its best to spread awareness on Placemaking through seminars and activities that involve their communities.

One of their most successful campaigns was the Women in the City Walkshop.

The concept of this Walkshop stems from the fact that men and women share their physical spaces in the community, but each have their unique challenges, intentions and opportunities. This campaign involved women walking in the cities of Nepal, to raise awareness on how their societies utilise their public spaces. Whether it be a bus stop, the cross road or a parking lot, we can see the different perception men and women have in these shared spaces. For example, it was highly reported by women in the Walkshop that the perception of the lack of safety in public spaces and mobilities such as in bus stops heavily impacts women’s perceptions and socioeconomic opportunities as safety is a prerequisite for them when transporting to work.

The campaign was successful in garnering  positive discourse and awareness, from both men and women, on how their communities are affected by accessibility in day to day transportation , whether by foot or a vehicle.

Source: Instagram/PlacemakingNepal

Placemaking Brazil.

Placemaking and tactical urbanism are not largely recognized by the people in Brazil, as people are struggling to be a part of a large country which perpetuates the historical inequality they face. It is important to state that Brazilian people are tactical and pragmatic in facing their harsh reality. The culture of governing their space faces may issues such as the climate and the housing crisis. One goal of Placemaking Brazil is to mobilize tactical urbanism and to popularize engaging the community in designing their communal space. Another goal is to bring back the dialogue of urbanism and space designing in governing and the Brazilian culture.

Source: https://somoscidade.com.br/2022/10/placemaking-lugares-vibrantes-sao-feitos-com-e-para-as-pessoas/

In one of their projects, Placemaking Brazil proposed to local governments to occupy and host activities in abandoned public spaces in Brazil. The aim was to engage and activate the community around these abandoned spaces. It was essential to be creative in the activities that they hosted to involve as many people as they could, and equally as important was inviting the local community, universities and the Placemakers to share their thoughts and express their needs and wants of their community. Placemaking Brazil firmly believes that hosting these communal activities which encourage people to share their ideas had aided in starting a larger conversation with different governments to activate other abandoned places such as historical sites and old train terminals.

In the humanitarian spirit of Placemaking and community building, as issue Placemaking Brazil is tackling is the homeless’ accessibility to water. With the full support of local governments, they were able to provide drinking water in neighborhoods where homelessness is prevalent. As many people still live in the slums of Brazil, access to clean water is crucial to their livelihoods. Placemaking Brazil sought the opportunity to provide a clear flow of water in some neighborhoods and other larger cities.

It must be said that our human rights are very tangible when we examine our day to day lives. Our need for a healthy, lively and growing communities is essential for our development as human beings.

 

EDUCATION DAY RECAP SERIES I

On the week of 24th of January 2023, the Learning Planet Alliance celebrated Education Day where organizations came together and presented different informative topics that celebrated education in their own way. The themes ranged from education and youth leaning, the environment and green learning to human rights concerns and accessibility.
Broken Chalk has chosen a few events to attend, and report on some important themes that are necessary to in today’s society and dialogue. This month, we wanted to bring back the spirit of learning and education. This series celebrates relevant themes that Broken Chalk deem valuable and essential to discuss.
The best way to start off is with the event held by Salzburg Global Seminar. This event was titled: The power of peer learning and exchange. It relays the significance of organizations and individuals learning from each other, the event was organized in an anecdotal way where each participant discussed their experience networking as an educational policymaker.

                                                                        Education Policymakers Network: The power of peer learning and exchange

                                                                                                            Source: Salzburg Global Seminar
Salzburg Global Seminar, supported by the LEGO Foundation, has developed a network for policymakers, appropriately named Education Policymakers Network. The event was primarily instigated by the necessity of networking in today’s economy and environment. The idea was to bring together policymakers to understand the influence of our environment and communal policy in schools and education.
The Network’s primary target is school children aged 3-12, the aim is to understand their cognitive and behavioral needs and how best to provide for them in the school system. The network meets every 6 weeks to discuses their agenda. There are between 30 to 35 policymakers that exchange their views on the existing discourse in education. The event was anecdotal as three policymakers shared their experiences being part of the Network.
Starting in Brazil, Renan Ferreirinha , the Secretary of education of Rio de Janeiro introduced himself and his work. He is part of the largest public education department in charge of 700 thousand students and 50 thousand teaching professionals. He stated that Brazil had worked and succeeded to enhance the accessibility of education however, the main issue of quality persists. Quality will be a constant aspect of education that requires work and dedication to improve.
Ferreirinha adds that the 2020 pandemic detrimentally affected the access of education and the mental heath of students. Which is why they have been working with UNICEF for the upcoming school year to better the facilities given to students. The work with UNICEF includes discussions and studies with an emphasis on tutoring as it focusses on school students of all ages who struggle with education.
When asked about his thoughts about the Network, he described his enthusiasm for the opportunity to exchange ideas, and develop leadership and social skills. Two skills which continue to develop as being part of the network. Moreover, one perk of this network is that peer to peer exchange allows the flow of cross border ideas which helped him understand the need for practical ideas in solving issues related to the social decline in Rio.
Moving to Emis Njeru from Kenya who expressed great appreciation for the Network. In her words, it prioritizes empowering policymakers. She sees that the main goal of the network is to learn from peer to peer exchange. The platform facilitates global learning for each of the policymakers. She pointed that being part of the Network broadened her implementation knowledge of educational policies and included reviewing, group working and sector planning.
Civil Society Organizations in Kenya are nowadays also flaunting a community of practice as cross border learning is implemented. This means that the ability to provide education in harsh conditions and community building are now becoming a pillar for CSOs, something that was only possible because of peer to peer exchange. Innovation is also necessary as Information Technology is being introduced as part of teaching. The use of IT and electronic caravans ensures the provision and continuity of education in Kenya.
Njeru also touches on the aspect of breadth of skills and critical thinking, as well as social and emotional learning. Those are some skills which encouraged her to be a part of a life long learning network in Kenya and to promulgate the exchange of ideas and hold conferences. She is also participating in other networks that discuss accessibility of education for the disabled, as well as the Consortium of Research network in Kenya which can carry out research to improve evidence based policies in Kenya.
Lastly, in Scotland, Ollie Bray is the strategic director of Education Scotland. He works mainly around curriculum and school improvement. His responsibility is to mobilize teams to work on curriculum reform and leadership, and to focus on national development programs.
Bray elaborates that the career and education he has, had always been part of a network and that is where he learns practical skills the most. He was always looking for a network to join in Scotland. During his educational career, he observed that it was difficult to find local networks thus, joining an international one was the best course he could take. He valued the ability to look outwards in different communities and countries. Then taking good and practical ideas that were unbiased in practice and create a local recipe for Scotland.
Bray, much like Ferreirinha and Njeu, maintained the importance of revisiting social and emotional skills. He added that creative skills and studying how other leaders practice and solve the problems is part of the peer to peer exchange learning process. Bray mentioned quite an interesting point as well, and that is learning from others essentially builds the confidence to be creative in solving local issues.
He then goes on to say that Scotland has a good relationship with Wales and that they meet regularly in order to share ideas on the curriculum and to enhance their team skills during inspection times. One of the main strengths of this network is its even distribution in its global aspect that brings different ideas to the table, he added.

It is such a pleasure to see that our community continues to expand beyond our borders to produce a network that aims in closing the educational gaps we have in our modern society. These efforts show that education remains an essential component to human development.

Summary on the 2022 EU Enlargement Package regarding Turkey

In 2018, negotiations regarding Turkey’s accession the European Union (EU) came to a standstill as no further chapters could have been discussed for the foreseeable future. However, both parties maintained an amicable relationship, working toward a future where they could collaborate on common interests. In March of 2021, the European Commission expressed its readiness to cooperate with Turkey on joint areas such as counterterrorism, food security, migration trade and energy. To date, Turkey remains a key partner of the EU in its facilitated dialogue between Russia and Ukraine in the agreement on the export of grains. However, tension in the Eastern Mediterranean remains high with the EU urging Turkey to encourage stability within the region.

This summary discusses the 2022 EU Enlargement policy report as communicated by the European Commission in its 2022 Enlargement package. The report tackles multiple areas in which the EU has expressed concern such as fundamental freedoms and democracy in Turkey. The summary will also relay the report’s findings when it comes to education, culture and employment policies. All of which reflect on Turkey’s accession to the EU.

  1. Fundamental Rights

Freedom of expression and association

Of the most crucial rights that spark controversy in Turkey, freedom of expression has been under scrutiny by the government of Turkey which did not go unnoticed. The 2022 Turkey report states that currently Turkey is in the early stages of taking a European-based human right approach when it comes to the dissemination of opposition voices and freedom of expression. Many instances regarding criminal cases and convictions of journalists, students, lawyers and human rights defenders continue in the country.

For instance, the legislative environment regarding the internet, anti-terrorism and the Criminal Code limit the exercise of freedom of expression. There have been reports of selective and arbitrary application of legislation raise concerns regarding the rule of law and the right to a fair trial. The Council of Europe Committee of Ministers strongly urged the Turkish authorities to consider changes to the Criminal Code as many cases related to freedom of expression have been lodged to the European Court of Human Rights.

As for freedom of assembly and association, the report states that there had been some serious backsliding by the Turkish government as implementation and legislation are not in line with the Turkish constitution, European standards or the international conventions which Turkey is party to. Many human rights defenders have been detained or arrested due to their exercise of their freedom of association. This included prominent non-governmental organisations such as Human Rights Association which were subjected to police raids.

Women’s and Children’s rights

It had been evident that the regression concerning the right of women and girls in Turkey has had tangible effects in the country. The presidential decision to withdraw from the Council of Europe Convention on Preventing and Combating Violence Against Women and Domestic Violence had been met with serious backlash from the public. Turkey is in the process of implementing The Fourth National Action Plan for Combating Violence against Women (2021-2025) yet, there had been 339 killing of women in 2021 alone. Turkey lacks a robust system for data collection to assess the nature of this issue. There are numerous concerns regarding women’s right as hate speech increased against independent women organizations and women’s participation in politics and decision making is low.  On the other hand, some penalties were increased for violence against women who are or were the spouse of the perpetrator in July 2021.

In the area of the rights of the child, Turkey needs to improve its juvenile justice system. There has been reports of continuous juvenile arrests on charges of membership to terrorist organizations and often, detained in non-juvenile institutions. Turkey had shown limited progress in tackling and reducing core issues related to child marriages and gender-based violence against children. Additionally, the effects of COVID-19 have been tangible when it came to the decreased education of the Roma children.

Rights of persons with disabilities

Turkey has started its National Action Plan on the Rights of Persons with Disabilities which will be its implementation tool for its 2030 Barrier Free Vision Document. Turkey needs an independent implementation and monitoring framework as required by the UN Conventions on the Rights of Persons with Disabilities. This is also true for mental health and Turkey does not have a concrete foundation for mental health monitoring and implementation in the country. Moreover, community-based care services, including foster care and adoption, need to be expanded for minors with disabilities who are in need of state protection.

  1. Education and culture

In Early Childhood Education (ECE) in Turkey, the net enrolment rate (NER) for preschool education largely decreased from 71.22 % in 2019-2020 to 56.89 % in 2020-2021 and the combined NER for Turkish children between 3 and 5 years old decreased from 41.78 % to 28.35 %. It is important to note that as the country’s efforts to improve accessibility to persons with disabilities, the number of students in special education increased from 425 774 in 2020 to 425 816 in 2021. For persons with special needs, Turkey continued to invest towards inclusive education instead of segregated settings, yet the school closures due to COVID-19 have affected the access of such students to education. It is worth to note that Turkey is in an advanced stage in implementing the Bologna measures despite the disparity in quality of education between Turkey’s 207 higher education institutions.

In 2022, Turkey had declared the year as the Year of Youth Participation. Turkey also participates in the European Year of the Youth. Turkish youth organisations showed high levels of interest in the Erasmus+ and European Solidarity Corps programmes, which continue to be major sources of funding for international youth exchange activities in Turkey.

In the post-pandemic era, Turkey’s cultural sector suffered from inadequate and unsustainable funding. Non-governmental cultural actors were hindered by the insufficient cultural infrastructure, lack of professionalism and limited management capacities. Also, the number of books obtaining the warning “harmful for minors/ +18” has increased. Six publications were declared “obscene” in 2021. The books were focused on gender-based rights, gender identity or included LGBTQI characters, and such measures pose a threat to freedom of publication.

 

  1. Social policy and employment

The labour market situation in Turkey has slightly improved. The employment rate (15+) increased to 45.2 % in 2021 from 42.7 % in 2020. The rate increased for men to 62.8 % from 59.4 %, for women to 28 % from 26.2 %. Unemployment rate (15+) decreased from 13.1 % to 12 % in 2021. The unemployment rate for women remained almost at the same level with 14.7 %. The youth unemployment rate (15-24) decreased from 24.9 % in 2020 to 22.6 % in 2021. The rate of young people neither in employment nor in education or training (NEET) aged 15-24 decreased from 28.4 % in 2020 to 24.7 % in 2021; however for women, the rate is still quite high at 32.4 %. Turkey adopted its first National Youth Employment Strategy and Action Plan (2021-2023) in October 2021.

In the area of social inclusion and social protection, Turkey still requires a policy framework for poverty reduction. The accelerating inflation levels pose risks for vulnerable segments of the population. It is worth to note that social assistance payments amounted to TRY 97.8 billion or 1.74% of the GDP. Furthermore, Turkey needs a solid strategy and action plan for non-discrimination in employment and social policy. Discrimination on the grounds of sexual orientation and gender identity is not prohibited by law. The role of Human Rights and Equality Institution (HREI) and the Ombudsman remained limited in combating discrimination in employment. Employment of persons with disabilities in the private sector is reported to be challenging, partly due to limited physical accessibility, prejudices and skills mismatch. Efforts are needed to prevent discrimination for LGBTIQ in employment and social policy.

In employment and social policy, the gender gap in the labour market has remained high. Legislation needs to be improved for a better work-life balance. To achieve this, half-time work allowances were paid to 4,841 beneficiaries in 2021. The employment rate for women (18-64 age group) in case there are children in the household remained below the EU average. Women’s employment is hindered due to insufficient access to quality and affordable formal care services and the gender bias in caring responsibilities and discriminatory stereotypes. Some programmes supporting employment of mothers with children were terminated by the end of 2021.

In conclusion, Turkey lacks concrete implementation of polices regarding its fundamental rights such the freedom of speech and association. The situation concerning social policy, discrimination and the juvenile justice system need to have proper monitoring framework. There was some progress in terms early education and youth participation in the EU programmes. Still, Turkey needs to align its goals with its intent to accede the European Union.

Written by Ruwaifa Al-Riyami

Image Source : https://www.realinstitutoelcano.org/en/work-document/turkeys-10-years-of-eu-accession-negotiations-no-end-in-sight/

Source:

European Commission, (2022). Türkiye 2022 Report: 2022 Communication on EU Enlargement Policy. European Commission. https://neighbourhood-enlargement.ec.europa.eu/system/files/2022-10/T%C3%BCrkiye%20Report%202022.pdf

فقدان أربع طلاب عسكريون لحياتهم في خدمة وطنهم

 مقدمة

لم يعد هناك شيء على حاله في تركيا منذ الخامس عشر من يوليو ٢٠١٦. يصادف هذا التاريخ محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان وبرلمانه. هناك العديد من التكهنات بأن الانقلاب قد تم التخطيط له من قبل الرئيس نفسه، لكن المجموعة الرئيسية من الأشخاص الذين يتحملون اللوم هم مؤيدو حركة غولن. تم القبض على الآلاف وسجنهم، وفقد المزيد وظائفهم ومات المئات خلال تلك الليلة. تم اتهام أكثر من ٤٠٠ طالب سابق في أكاديمية القوة الجوية بالانضمام إلى محاولة الانقلاب في ١٥ يوليو ٢٠١٦ وما زال حوالي ٢٥٠ منهم في السجن ويواجهون عقوبة السجن المؤبد. [ii]
يقدم هذا المقال معلومات عن أربع حالات لجنود شباب فقدوا حياتهم في أعقاب الأحداث التي وقعت ليلة الانقلاب. يشترك الأربعة جميعًا في إيمان مماثل، يمكن فهم روحه في هذه المقالة.

قصة مراد تكين ورجيب قطران- حياة الشباب تحت تأثير رهيب

في ليلة الانقلاب ، كان مراد تكين البالغ من العمر٢١ عامًا، والذي درس في مدرسة إيشكلار الثانوية العسكرية في بورصة لمدة خمس سنوات ثم التحق بأكاديمية القوات الجوية في اسطنبول العام الماضي، إلى جانب العديد من أصدقائه، المتمركزون على جسر البوسفور في اسطنبول من قبل قادتهم. على الرغم من أن الطلاب العسكريين كانوا على الجسر في تلك الليلة، لم يعرف أي منهم ما سيحدث، وأن الانقلاب على وشك الانهيار. تعرض الطلاب لهجوم من قبل حشد غاضب على الجسر أرادوا إنهاء الانقلاب ومعاقبة الجنود الذين اعتقدوا أنهم انقلابيون. قُتل اثنان من الطلاب على أيدي مهاجمين مجهولين، بينما أصيب العشرات بجروح، أثبتت في لقطات فيديو لاحقًا. قُتل مراد تكين بوحشية على جسر البوسفور، مع قطع حنجرته وركل جسده حتى الموت. كان رجيب قطران هو الضحية الأخرى في تلك الليلة، والذي قُتل هو الآخر عن طريق الخطأ، ولكن بوحشية. تم إبلاغ الطلاب من قبل ضباطهم أن هناك ثمانية أشخاص حاضرين بقنابل متصلة بأنفسهم، يشار إليهم أيضًا بالإرهابيين على الجسر، لكن لم يكن هناك شيء من هذا القبيل. كان الطلاب، بمن فيهم تكين و قطران في طريقهم للمساعدة لكن فجأة وجدوا أنفسهم وسط الانقلاب. نشرت شقيقة مراد، مهتاب، مقطع فيديو للحظات الأخيرة لأخيها على تويتر قائلة: “شاهدوا هذا فأنا لا أستطيع”، مع الفيديو الذي يظهر شقيقها ممددًا في بركة من الدماء مع عشرات الأشخاص يشتمون جسده. تم حذف الفيديو من قبل المنصة على الإنترنت لأنه وحشي للغاية، لكن هذا لن يغير حقيقة أن شابًا واعدًا فقد حياته بطريقة مروعة، دون أي خطأ منه.

[iii] كان رجب قطران أيضًا ضحية لهذا الحدث المروع لكن شقيقه لا يعتقد أن الرئيس أردوغان يقول الحقيقة. في رأي الأخ كان هذا سيناريو مدبر، أن الإرهابيين كانوا يحاولون الاستيلاء على السلطة لكن الواقع ليس كما يزعم. لم يعرف الطلاب العسكريون ما هو الوضع الحقيقي في البلاد و لكن في النهاية، انتهى الأمر بدفع أرواحهم.
ولا يزال أكثر من ٢٥٠ من الطلاب العسكريين في السجن على تهم محاولة الانقلاب. خلاصة الامر، قام المدنيون بضرب الطلاب العسكريين و في حالتين – قتلوهم، لأنهم اعتقدوا أنهم يحمون مصلحة أردوغان و من ناحية أخرى، وضعهم أردوغان في السجن لأنهم كانوا جزءًا من الانقلاب.

قصة يوسف كرت
كان يوسف كورت أيضًا جزءًا من الأحداث التي وقعت في تلك الليلة على جسر البوسفور في إسطنبول. على الرغم من أنه لم يقتل على الجسر في تلك الليلة، إلا أنه حُكم عليه بالسجن المؤبد في عام ٢٠١٦. وكان الشاب في السجن لمدة ٤ سنوات، حتى في يناير ٢٠٢٠، عندما تم إطلاق سراحه بسبب تدهور حالته الصحية. كان الطالب العسكري السابق في سلاح الجو يعاني من سرطان العظام وبعد عشرة أشهر من إطلاق سراحه توفي.
تزعم والدة أحد زملاء كرت أن الطلاب العسكريين لم يكونوا على دراية بجراية الانقلاب عندما اندلعت المحاولة في ١٥ يوليو، عندما فشل الجنود المارقون في محاولتهم الاستيلاء على الحكومة بعد مناوشات مع الفصائل الموالية للحكومة. [iv]

الصديق الأخير
قبل أسبوعين، انتحر تلميذ سابق وصديق للأشخاص المذكورين أعلاه، لأنه لم يعد قادرًا على تحمل العبء بعد الآن. لقد كان شاهداً على كل ما حدث في تلك الليلة، فقد تم اعتقاله وإطلاق سراحه، واضطهد لسنوات باتهامات غير عادلة ولم يعد قادراً على تحمل ذلك بعد الآن. كما أن شقيقه يقضي وقته في السجن. وبما أن أسرته لا تستطيع رؤيته إلا لمدة ٤٠ دقيقة شهريًا خلف القضبان، لم يعد بإمكان الأخ الأصغر أن يعيش هكذا بعد الآن وقرر إنهاء حياته.

 

بقلم: إيفان إيفستاتيف

 ترجمة رويفة الريامية من

المصادر

[1] Reporter, G. S. (2017, July 15). Turkey sacks more than 7,000 civil servants one year on from failed coup. The Guardian. Retrieved May 31, 2022, from https://www.theguardian.com/world/2017/jul/15/turkey-sacks-over-7000-civil-servants-for-alleged-links-to-terror-groups

 

[2] R.A. (2022, May 17). Ridvan A. on LinkedIn: I am aware LinkedIn is supposed to be used for business inquiries, [LinkedIn post]. LinkedIn. https://www.linkedin.com/feed/update/urn:li:activity:6932233850878087168/

 

[3] T. (2018, January 14). [VIDEO] Sister releases video of last moments of 21-year-old air force cadet murdered on night of coup attempt | Turkey Purge. Turkeypurge.Com. Retrieved May 31, 2022, from https://turkeypurge.com/video-sister-releases-video-last-moments-21-year-old-air-force-cadet-murdered-night-coup-attempt

 

[4] S. (2021, January 28). Air force cadet sentenced to life in prison succumbs to bone cancer: report. Stockholm Center for Freedom. Retrieved May 31, 2022, from https://stockholmcf.org/air-force-cadet-sentenced-to-life-in-prison-succumbs-to-bone-cancer-report/

 

التحديات التعليمية في أذربيجان

Educational Challenges in Azerbaijan

 الفساد في أذربيجان: دليل في التحديات التعليمية

تقع أذربيجان في منطقة القوقاز، وحتى استقلالها في عام ١٩٩١ كانت تخضع لحكم الاتحاد السوفيتي. على الرغم من ضخامة الموارد الطبيعية لأذربيجان، إلا أنها تعاني من عدم كفاية البنية التحتية التي تؤثر على العديد من القطاعات، ولا سيما القطاع التعليمي.

على الرغم من أن التعليم مجاني في المدارس العامة، إلا أن التعليم المتقدم يتحدد حسب الوضع المالي للأسرة. [1] يبلغ متوسط الدخل السنوي للأسرة الأذربيجانية ٤٢٥٠ مانات (٢٥٠٠ دولار) ، مما يؤثر على ميزانية التعليم أو الأسر العادية. يتطلب تعيين مدرسين خاصين ودفع تكاليف المواد المدرسية ميزانية أكبر مما تتحمله العائلات حاليًا. تميل أنظمة التعليم العالي إلى اختيار قبول الطلاب من خلفيات ثرية وفصل الطلاب من الأسر الريفية و ذات الدخل المنخفض. [2]

بما يتعلق بجودة النظام التعليمي، فإن حقيقة فشل المدارس الثانوية في إعداد الطلاب بشكل كافٍ للقبول بالجامعة تؤدي إلى رسوب العديد من الطلاب في امتحانات القبول بالجامعة بسبب الأداء المنخفض. [3] بالنظر إلى عيوب نظام التعليم، يقوم الآباء من خلفيات أكثر ثراء بتعيين مدرسين خاصين من أجل ضمان جودة التعليم. أولئك الذين يستفيدون من هذا الوضع هم النخب الحكومية، لأن خياراتهم لتوفير تعليم أفضل لأبنائهم أعلى بكثير. يتم إرسال هؤلاء الطلاب في بعض الأحيان إلى دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ودول أوروبا الغربية للسعي على تعليم ذو جودة عالية. أولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الدراسة في الخارج يتركون في الركب مع مستويات تعليم غير كافية.

هنالك عوائق تحد من الوصول إلى المواد التعليمية مثل الكتب والمقالات العلمية. خاصة في اللغة الأذربيجانية. تفتقر مكتبات الجامعات إلى الموارد التعليمية اللازمة، ويشتكي الطلاب من قدم محتوى هذه المواد وعدم صلتها لعصر هذا اليوم. أحد الأسباب الرئيسية لنقص المواد والموارد التعليمية هو افتقار الحكومة إلى دعم البحوث الأكاديمية والترجمة. إن مقترحات الميزانية في تطوير قطاع التعليم والمساعدات المالية المقيدة لدعم البحوث يتركان البلاد في عجز فكري.

يقترن هذا بحقيقة أن الأكاديميين يهاجرون في أغلب الأحيان إلى البلدان الأكثر تقدمًا التي توفر لهم حوافز أفضل للبحث.
يتطلب التعليم بعد التخرج في أذربيجان تغييرات كبيرة في نظامها. يحتاج إلى الكثير من الاهتمام والتطوير بقدر ما لا توفر برامج الدراسات العليا للطلاب الاحترافية التي يحتاجونها ليصبحوا أكثر تخصصًا في مجالهم. يصف ريتشارد د. كورتوم، الأستاذ الفخري في جامعة شرق ولاية تينيسي، ضعف التعليم في تعليم درجة الماجستير في أذربيجان “يتعين على طلاب الماجستير في أذربيجان عادةً الالتحاق بذات الدورة التدريبية و ذات المعلم و الكتاب و مادة المحاضرة و الاختبارات كطلاب البكالوريوس “. [4]

هنالك مشكلة رئيسية أخرى في أذربيجان في الوقت الحاضر و هي الرشوة. على الرغم من أنه غير قانوني في الدستور، فقد أصبحت الرشوة طريقة طبيعية للعيش بين السكان. ليس أمام السكان خيار سوى دفع رشاوى للوصول إلى جميع القطاعات، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والخدمات الحكومية والتوظيف وغيرها. يستفيد رؤساء هذه المؤسسات من الرشاوى من خلال وضع السكان في مواقف يتعين عليهم دفع الرشوة مقابل حل أي مشكلة.
وفقًا لمعهد اليونسكو للإحصاء، سجلت أذربيجان أدنى معدل للالتحاق بالتعليم ما بعد الثانوي (العالي) مقارنة بالدول الأخرى في منطقة القوقاز وآسيا الوسطى، حيث أن ٧٧٪ من الأذربيجانيين الذين تخرجوا من المدرسة لا يلتحقون بالجامعات. ويرجع ذلك على الأرجح إلى “نظام تخصيص الحصص الحكومي السيئ التصميم والمركزي للغاية”. [5] يوضح الجدول ١ أدناه النسبة المئوية للطلاب الذين تقدموا للالتحاق بالجامعات من ٢٠١٠ إلى ٢٠١٤ في أذربيجان وأرمينيا وجورجيا وكازاخستان. [6]

جدول ١:  نسبة التسجيل في التعليم العالي

Educational Challenges in Azerbaijan

بقلم زينات ازادوفا
ترجمة رويفة الريامية من

 

المصادر

[1] Souce: Mammadova, S., Guliyev, F., Wallwork, L. and Azimli, N., 2016. Human Capital Development in Azerbaijan. Caucasus Analytical Digest, (90), pp. 8,. Available at: <https://www.academia.edu/30431942/The_Quality_of_Education_in_Azerbaijan_Problems_and_Prospects>
[2] Mammadova, S., Guliyev, F., Wallwork, L. and Azimli, N., 2016. Human Capital Development in Azerbaijan. Caucasus Analytical Digest, (90), pp.8,. Available at: <https://www.academia.edu/30431942/The_Quality_of_Education_in_Azerbaijan_Problems_and_Prospects>
[3] Mammadova, S., Guliyev, F., Wallwork, L. and Azimli, N., 2016. Human Capital Development in Azerbaijan. Caucasus Analytical Digest, (90), pp. 7,. Available at: <https://www.academia.edu/30431942/The_Quality_of_Education_in_Azerbaijan_Problems_and_Prospects>
[4] Richard D. Kortum, “Emerging Higher Education in Azerbaijan”, Journal of Azerbaijani Studies, 12, 2009.
[5] Mammadova, S., Guliyev, F., Wallwork, L. and Azimli, N., 2016. Human Capital Development in Azerbaijan. Caucasus Analytical Digest, (90), pp. 7,. Available at: <https://www.academia.edu/30431942/The_Quality_of_Education_in_Azerbaijan_Problems_and_Prospects>
[6] Souce: Mammadova, S., Guliyev, F., Wallwork, L. and Azimli, N., 2016. Human Capital Development in Azerbaijan. Caucasus Analytical Digest, (90), pp. 8,. Available at: <https://www.academia.edu/30431942/The_Quality_of_Education_in_Azerbaijan_Problems_and_Prospects>

الغزو الروسي لأوكرانيا و تأثيره على التعليم

 كتب محمود درويش ذات مرة عن الحرب:
“ستنتهي الحرب. سوف يتصافح القادة. ستظل المرأة العجوز تنتظر ابنها الشهيد. تلك الفتاة ستنتظر زوجها الحبيب. وهؤلاء الأطفال سينتظرون والدهم البطل. لا أعرف من باع وطننا ولكني رأيت من دفع الثمن” [1]
على مر السنين، دمرت الحرب والديكتاتورية العديد من البلدان. كثير من هذه البلدان كانت متحضرة بدرجة كافية قبل أن تدمرها الحرب؛ مليئة بالثقافة والتنمية والحضارة، مثل سوريا وفلسطين وليبيا وأفغانستان والعراق والصومال واليمن وغيرها الكثير.
طمع وأنانية الديكتاتوريين والسياسيين الفاسدين لم يتسببوا في شيء سوى الخسارة لهذه البلدان و فقد العديد من الأبرياء أرواحهم. إن العديد من البلدان تعاني من الفقر نتيجة الحكم السيئ من قبل الأنظمة القمعية. انهارت البنى التحتية الوطنية بسبب الحرب، كما تأثرت البيئة بشكل كبير.

 مشروع تكاليف الحرب، معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة، جامعة براون ٢٠٢١

انضمت أوكرانيا الآن إلى قطار البلدان التي دمرتها الحرب بسبب جشع الديكتاتوريين. لم يقم فلاديمير بوتين بغزو دولة مجاورة ذات سيادة فحسب، بل إن نظامه يمارس الرقابة الكاملة داخل الأراضي الروسية.
وسائل الإعلام الروسية المستقلة والصحفيون الذين يتحدثون علانية ضد نظام بوتين وعن عناء الروس تحت قيادته يتعرضون للمضايقة والترهيب والاعتقال الغير القانوني. ويتم التعامل مع المحتجين المعارضين لبوتين والجرائم التي ارتكبها نظامه في أوكرانيا بهمج، مثل إجبار الشباب الروس على الانضمام إلى القوات المسلحة دون علمهم بأنهم سيشاركون في غزو أوكرانيا. كل هذا يصف بشكل جيد كيف تبدو “الدولة الشمولية”.

كيف تأثر التعليم؟
إن تأثير الحرب واضح للعيان في قطاع التعليم، حيث اتاحة التعليم محدودة بسبب النقص في الموارد التعليمية. ويلعب الفقر دورًا كبيرًا في نقص التعليم، وانتشار الدعاية من الطغاة لتبرير الغزو أو إلى تبرير جرائم الديكتاتوريين المرتكبة ضد مواطنيهم. تعرضت العديد من المرافق التعليمية مثل المدارس ورياض الأطفال للتدمير والتلف بسبب الحرب المستمرة في أوكرانيا التي تصدى مستقبل الأطفال في البلاد للخطر وتتركهم محرومين من التعليم. [2]
نشرت اليونيسف مؤخرًا تقريرًا بشأن تأثير الغزو الروسي على أوكرانيا. ووفقًا للتقرير، فقد ترك الغزو أكثر من ٣٥٠ ألف طفل في المدارس دون إمكانية الوصول إلى التعليم. و هذا بسبب تضرر أو دمار البنية التحتية للمدارس، و مناهج التدريس الغير كافية تحد من الوصول إلى التعليم مما يترك الأطفال دون غذاء أو مأوى أو تعليم. [3]

تأثير الحرب على اللاجئين الأوكرانيين والطلاب الأجانب في أوكرانيا:
لجأ العديد من الأوكرانيين إلى بلدان مختلفة منذ بداية الحرب. كان هناك الكثير من القلق بشأن اللاجئين الأطفال وكيفية دمجهم في الأنظمة المدرسية في البلدان الأخرى خاصة مع حواجز اللغة. و لكن كانت هناك استجابة إيجابية لهذه التحديات، حيث رحبت المدارس في بولندا بالأطفال اللاجئين الأوكرانيين في مدارسهم، ويقدم المعلمون البولنديون المساعدة لهؤلاء الطلاب للتغلب على حاجز اللغة والتكيف مع النظام التعليمي البولندي [4]. من ناحية أخرى، يواجه الأطفال اللاجئون الأوكرانيون في المملكة المتحدة تحدي اخر، حيث أن معظم المدارس في المملكة المتحدة التي تستقبل طلابًا جددًا تتجاوز قدرتها و مداركها. إضافة إلى ذلك، فإن التمويل الغير كافي لقطاع التعليم يضع المدارس تحت ضغط كبير ويؤدي إلى رفض الطلاب اللاجئين. [5]

الطلاب الدوليون الذين كانوا يدرسون في الجامعات الأوكرانية وكثيرهم من أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط، أيضًا ضحايا الحرب المستمرة. لم يتمكن الكثير منهم من استكمال دراستهم واضطروا للهروب إلى بلدان أخرى على أمل أن يتمكنوا من العودة إلى أوكرانيا قريبًا وإكمال دراستهم. [6] لقد كافح العديد من هؤلاء الطلاب الأجانب في الواقع للعثور على ملجأ أو الفرار والأكثر رعباً، قتل اثنان على الأقل من الطلاب الزائرين في الأيام الأولى من الحرب. [7]

تأثير الحرب على دول ما بعد الاتحاد السوفيتي وروسيا:
منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، كان هناك تخوف من مواطني دول ما بعد الاتحاد السوفيتي من وصول سيطرة بوتين إلى بلدانهم خاصة بعد توقيع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف اتفاقية تحالف بين روسيا وأذربيجان. تتضمن الاتفاقية المكونة من ٤٣ نقطة تحالفًا تعليميًا واقتصاديًا من شأنه زيادة سيطرة نظام بوتين في أذربيجان. [8] [9] على سبيل المثال، ستصبح اللغة الروسية إلزامية في المؤسسات التعليمية أكثر مما كانت عليه سابقًا في دول ما بعد الاتحاد السوفيتي. في الآونة الأخيرة، بدأت وزارة التعليم الروسية في نشر الدعاية في التعليم عبر الإنترنت، محاولة في التأثير على الأطفال الذين لديهم ميول لأيديولوجيات تمجد قيادة بوتين وتبرير غزو روسيا لأوكرانيا. تحاول هذه الدروس عبر الإنترنت شرح “لماذا كانت مهمة التحرير في أوكرانيا ضرورية”.[11] تشكل هذه الدروس خطرا لمساهمتها في خلق جيل يشجع على الحرب و يدعم الديكتاتورية في روسيا و يشكل تهديدًا لمستقبل المجتمع الروسي.

بالتأكيد سيأتي يوم تنتهي فيه الحرب ويعود النازحون إلى أوطانهم حيث تركوا أحبائهم بحثًا عن ملاذ في أراض أخرى. سوف يتصافح القادة لإحلال السلام في العالم، ولكن بأي ثمن بعدما هذا القدر من الضرر؟ كما يقول محمود درويش “لا أعرف من باع وطننا لكني رأيت من دفع الثمن”.
بقلم زينات أسدوفا
ترجمة رويفة الريامية من

 

المصادر

  1. “The war will end” Poem by Mahmud Darwish
  2. Save the Children. (2022). Ukraine: Attacks on schools endangering children’s lives and futures. Retrieved from https://www.savethechildren.net/news/ukraine-attacks-schools-endangering-children-s-lives-and-futures
  3. UNICEF Europe & Central Asia Region (ECAR). (2022). Ukraine Situation Report – 24 February 2022 (p. 2). Retrieved from https://www.unicef.org/media/116031/file/Ukraine-Humanitarian-SitRep-24-February-2022.pdf
  4. Deutsche Welle (DW). (2022). Poland fights to give Ukrainian kids access to education [Video]. Retrieved from https://www.dw.com/en/poland-fights-to-give-ukrainian-kids-access-to-education/av-61185207#:~:text=About%202%20million%20Ukrainians%20have,Poland’s%20education%20system%20is%20enormous.
  5. Abrams, F. (2022). Ukraine refugees may struggle to find places in English schools, councils say. The Guardian. Retrieved from https://www.theguardian.com/education/2022/mar/05/ukraine-refugees-may-struggle-to-find-places-in-english-schools-councils-say
  6. Fallon, K. (2022). Foreign students fleeing Russia’s war on Ukraine hope to return. Aljazeera.com. Retrieved from https://www.aljazeera.com/news/2022/3/5/they-told-us-to-go-home-student-recounts-ukraine-war
  7. International education’s continuing response to the war in Ukraine. ICEF Monitor – Market intelligence for international student recruitment. (2022). Retrieved from https://monitor.icef.com/2022/03/international-educations-continuing-response-to-the-war-in-ukraine/
  8. Azərbaycan Respublikası Xarici İşlər Nazirliyi. (2022). No:056/22, Azərbaycan Respublikası Xarici İşlər Nazirliyinin Mətbuat xidməti idarəsinin məlumatı (AZ/RU). Retrieved from https://www.mfa.gov.az/az/news/no05622
  9. President of the Republic of Azerbaijan Ilham Aliyev. (2022). Declaration on allied interaction between the Republic of Azerbaijan and the Russian Federation. Retrieved from https://president.az/en/articles/view/55498
  10. Aliyeva, J. (2022). Azerbaijani president notes importance of Russian language. Report News Agency. Retrieved from https://report.az/en/foreign-politics/azerbaijani-president-notes-importance-of-russian-language/
  11. Russia’s Ministry of Education Official Page on Vkontakte. (2022). An Open lesson “Defenders of Peace” (Открытый урок «Защитники мира») [Video]. https://vk.com/video-30558759_456242419?list=8411aa6de207bc39a2

 

بيان صحفي: يوم حقوق الإنسان ٢٠٢٢

بيان صحفي: يوم حقوق الإنسان ٢٠٢٢

” يساعد تيسير الحق في التعليم على تسهيل حقوق الإنسان الأخرى ”

في العاشر من ديسمبر ترغب بروكن تشالك في الاحتفال بالذكرى السنوية الـ ٧٤ لليوم العالمي لحقوق الإنسان، و تغتنم الفرصة أيضًا  للتفكير في العديد من التحديات والنجاحات التي واجهها مجتمع حقوق الإنسان هذا العام. كما هو الحال دائمًا ، تتمثل مهمة بروكن تشالك اليوم في نشر المعرفة حول أهمية التعليم في  إدراك حقوق الإنسان. على الرغم من تعدد أوجه التقدم في مجال حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم ، إلا أن الفقر والعنف المنهجي والمؤسسي والتمييز والفساد لا يزال يمنع الأطفال والشباب من الاستيعاب الكامل لحقهم في التعليم. مع بداية عام ٢٠٢٣، من المفيد النظر في السياسات التي يجب أن تتبناها الدول الفردية والمجتمع الدولي لتعزيز  اتاحة التعليم ذو الجودة للجميع.

إن التمويل أحد أكبر العوائق التي تمنع اتاحة التعليم للجميع، و هذا ما رأيناه في عام ٢٠٢٢ـ فلا تزال المرافق التعليمية في جميع أنحاء العالم تفتقر إلى البنية التحتية الآمنة والمياه النظيفة والإمدادات الكافية والكتب والمواد التعليمية الأخرى. ايضا، نادرًا ما يتقاضى اختصاصيو التعليم أجرًا معيشيًا على الرغم من تأديتهم أهم الأعمال الأساسية في المجتمع.

ان أزمة التمويل تزداد سوءًا مع نمو التضخم العالمي. مع تدهور الاقتصاد ، تقوم الحكومات بتقشف الميزانيات التعليمية، مما يقلل من جودة التعليم. في الوقت نفسه، تحتاج العائلات إلى زيادة دخلهم ، وبالتالي يزداد الأطفال بترك المدرسة لمقابل العمل. هاتان الحقيقتان تعززان ذاتيا. إذا انخفضت جودة التعليم الذي يتلقاه الطفل، فمن المرجح أن تعطي العائلات الأولوية للعمل على المدرسة لأن العمل يمثل قيمة فورية أكثر.

لهذه الظاهرة آثار دائمة؛  فبإمكان القوى العاملة غير المتعلمة أن تخفض الأجور للجميع،  و تزداد التفاوتات في الدخل و حدة الفقر. لمنع هذه الحلقة المفرغة، يجب أن نذكر صانعي السياسات – الوطنيين والدوليين – بأن التعليم هو حق أساسي من حقوق الإنسان يجب تخصيص التمويل الكافي له.

هناك مشكلة أخرى تواجه التعليم وهي الانتشار المتزايد للصراع الداخلي. بسبب ممارسات إنفاذ القانون الجائرة التي تستخدمها الحكومة الحالية في تركيا ، تعرض المعلمون للتعذيب والسجن و الموت.

بين العنف في إيران ، والانقلابات المتكررة في بوركينا فاسو ، وغزو أوكرانيا ، وتبلور قوة الطالبان في أفغانستان ، والصراعات المستمرة في إثيوبيا وسوريا واليمن وميانمار وغيرها الكثير، لم يضع ٢٠٢٢ لنزاعات العالم المتعددة.

 

في مناطق النزاع، يواجه استيعاب حق الإنسان في التعليم تحديات لا يمكن التغلب عليها. إن التهديد المستمر بالعنف يمنع من إدراك التعليم على الإطلاق ، لا سيما بالنظر إلى أن المنشآت التعليمية كثيرًا ما تستهدفها الجماعات المسلحة المتمردة. تعاني العائلات من خسائر كبيرة تتراوح بين الخسائر في الأرواح وأفراد الأسرة والدخل أو المنزل، وقد يصبح الشعب لاجئين أو نازحين داخليًا. يعد توحيد جهود المساعدات الإنسانية أمرًا ضروريًا لضمان استمرار تقديم بعض الخدمات التعليمية الأساسية حتى أثناء النزاع. من نواحٍ عديدة، يعد التعليم دواءً فعالاً لمنع الصراع قبل حدوثه ومعالجة العواقب الاجتماعية للنزاع بعد وقوعه. يعد التعليم أمرًا بالغ الأهمية لبناء التماسك الاجتماعي ويوفر منفذًا غير عنيف للتعبير عن الأهداف السياسية وتعزيزها. في المجتمعات ذات المخاطر العالية للنزاع ، يمكن للتعليم الموجه للأقليات الاجتماعية والسياسية والعرقية أن يمنع العنف.

في حالة حدوث نزاع داخل المجتمع، يمكن للتعليم بعد وقوع الحدث أن يملأ الفجوات التنموية التي خلفها السكان النازحون، مما يساعد على استعادة اقتصاد المجتمع. يمكن أن يساعد التعليم بعد النزاع أيضًا أولئك الذين تأثروا سلبيا بالنزاع، وخاصة أولئك الذين فقدوا حياتهم أو أسرهم أو منزلهم؛ يمكن أن يوفر التعليم الأدوات اللازمة للمرونة وفرصًا جديدة أفضل. أخيرًا ، يمكن للتثقيف في مجال حقوق الإنسان إعادة دمج المحاربين السابقين من خلال تعليمهم خطأ سلوكهم العنيف وتهدئة الضحايا السابقين من خلال تعليمهم و تقدير أهميتهم كبشر.

التحدي الأخير الذي لا يزال التعليم يناضله هو الاضطرابات المستمرة الناجمة عن جائحة كوفيد-١٩.  يواجه الطلاب الأكثر تأثراً بالتعلم الرقمي، بما في ذلك الأطفال الصغار وأولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة الإنترنت أو التكنولوجيا الرقمية، صعوبات في  الاندماج مع الدراسة في المدرسة.

يجب علينا منع ما يسمى بشكل متزايد “بأزمة التعلم العالمية”، حيث لا يتلقى الأطفال جودة التعليم التي تم تقديمها قبل كوفيد-١٩. والمدارس تفشل في التكيف مع المتطلبات المتغيرة للقرن الحادي والعشرين. يجب على صانعي السياسات الوطنيين والدوليين السعي للتجاوب مع المدارس والأسر لمعرفة امكانيات السياسة التعليمية في العصر الرقمي، وكيف يمكن للرقمنة أن تدمج الطلاب من جميع الخلفيات واحتياجات التعلم.

في عام ٢٠٢٣، ستركز بروكن تشالك على هذه القضايا. من المهم أن نتذكر في هذا اليوم العالمي لحقوق الإنسان أن جميع حقوق الإنسان مترابطة ومتولدة بشكل متبادل ؛ سيساعد تيسير الحق في التعليم على تسهيل حقوق الإنسان الأخرى، مثل الحق في الحياة والمساواة بموجب القانون والخصوصية والملكية، وحرية الفكر والدين، وحرية الرأي والتعبير وغير ذلك. وبالمقابل، فإن التقدم في حقوق الإنسان الأخرى سيؤثر إيجابياً على التعليم.

تتعهد بروكن تشالك بأننا في العام الجديد ، سنعمل بجد لتعزيز جميع حقوق الإنسان من خلال رفع مستوى الحق في التعليم.

Broken Chalk

Human_Rights_Day_2022_Press_Release_Arabic

انتهاكات حقوق الإنسان في السجون التركية

تنتهك الحكومة التركية القانون المحلي والدولي الراسخ باحتجاز السجناء المصابين بأمراض خطيرة بشكل تعسفي. يعاني السجناء في تركيا من العنف الجنسي والجسدي مثل التفتيش العاري والتحرش والضرب الوحشي. بالإضافة إلى العديد من انتهاكات في حقوقهم مثل المقاصف الباهظة الثمن ومداهمات منتصف الليل في الأجنحة والقيود على الكتب والحرمان من الأدوية والعقوبات التعسفية.[1] يلقي هذا المقال الضوء على بعض قضايا انتهاكات حقوق الإنسان التي تشهدها السجون التركية اليوم.

عقب محاولة الانقلاب في عام ٢٠١٦، ارتفعت أعداد المعتقلين بشكل كبير لدرجة أن اكتظاظ السجون أصبح مشكلة سائدة. ومع ذلك، فإن الاكتظاظ ليس هو الأمر الوحيد الذي يثير قلق السجون في جميع أنحاء تركيا، ولكن سوء المعاملة وانتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها عشرات الآلاف من السجناء هي مشكلة خطيرة يجب معالجتها على الفور.
كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستهدف أتباع لحظة غولن، وهي جماعة دينية مستوحاة من رجل الدين التركي فتح الله غولن، منذ سلسلة من تحقيقات الفساد في ديسمبر ٢٠١٣، تورط أردوغان وأقاربه ودائرته الداخلية. [2] ومن بين المستهدفين العديد من السياسيين المعارضين والصحفيين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان. توفي يوسف بكمزجي (٨٢عامًا) ، وهو سجين شديد المرض كان محتجزًا في سجن كيركلار إف في إزمير ، بعد ٤٧يومًا في العناية المركزة. [3] اعتقل في يناير ٢٠٢٠ في إطار التحقيقات مع حركة فتح الله غولن. تم حبس بيكميجي في سجن إزمير كيركلار إف، وحُكم عليه بالسجن لمدة ١٧عامًا و ٤ أشهر في ٩ أبريل ٢٠٢١بتهمة كونه “مدير منظمة”. [4] قالت سعدت أيتكين ،حفيدته ومحاميته، إن قضية “جدها كانت في المحكمة العليا. لم يتم التصديق على عقوبته. ومع ذلك ، قضت المحكمة بأنه “يجب أن يستمر في قضاء عقوبته في المستشفى” كما لو تم التصديق على إدانته. ان يعاني من المرض طوال فترة احتجازه التي استمرت عامين ، لكنهم رفضوا إطلاق سراح رجل مثبت بأنابيب في العناية المركزة لأنه كان “خطرًا على الهروب”. [5] في الواقع، أصدر المجلس التركي للطب الشرعي (ATK) تقريرًا طبيًا تقرير يفيد بأن بيكمزجي لم يكن لائقًا للبقاء في السجن ، لكن المحكمة رفضت التقرير بقولها إنه معرض “لخطر الهروب”. [6] صرحت ابنته ، شيما بيكمزجي ، بعدم قدرة والدها على فهم إجراءات المحكمة في ضوء إصابته بمرض ألزهايمر المتقدم ، مما جعل من المستحيل عليه الدفاع عن نفسه. وأشارت إلى أن الافتقار إلى الرعاية الصحية العقلية المناسبة في السجن كان أحد العوامل التي أدت إلى تدهور حالته: “إنه ينسى نفسه تمامًا في المحكمة وهو في وضع ضعيف”. [7]

أعلنت جمعية حقوق الإنسان (İHD) أنه اعتبارًا من يونيو ٢٠٢٠، بلغ عدد السجناء المرضى المحبوسين خلف القضبان في تركيا ١٦٠٥ سجينًا ، منهم حوالي ٦٠٠ في حالة حرجة. وسمحت الحكومة باحتجازهم رغم أن لدى معظمهم تقارير الطب الشرعي والطبية التي تعتبرهم غير لائقين للبقاء في السجن. رفضت السلطات إطلاق سراحهم على أساس أنهم يشكلون خطراً محتملاً على المجتمع. عدم الإفراج عن السجناء المصابين بأمراض خطيرة في الوقت المناسب لتلقي العلاج الطبي المناسب أدى إلى وفاة خمسة أشخاص خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام ٢٠٢٠. بعد تفشي الوباء، أطلقت الحكومة سراح السجناء المتهمين بالقتل ولكنها قررت الاحتفاظ بالسجناء السياسيين على الرغم من مخاطر الوباء. مات موغلا بعد إصابته بمرض كوفيد-١٩.
خلال شهري نوفمبر وديسمبر ٢٠٢١، فقد العديد من السجناء حياتهم أثناء احتجازهم في سجون من النوع T و Type F. تم العثور على السجينين غاريب جيزر وإلياس دمير ميتين في الزنازين المبطنة التي تم عزلهما فيها. [9] توفي بعض السجناء، مثل بانجين محمد البالغ من العمر ٣٣ عامًا وعبد الرزاق شيور البالغ من العمر ٦٥عامًا بسبب عدم الإفراج عنهم على الرغم من مرضهم الشديد وفي الحالة الأخيرة، مرض السرطان المتقدم. تم العثور على آخرين ميتين بشكل مثير للريبة في زنازينهم، وأبلغت الإدارة عائلاتهم بأنهم انتحروا. [11]
في العشرين من يناير ٢٠٢٢ وقعت ٤٣ نقابة محامين ومحامين ومنظمات حقوق الإنسان على الصعيدين الوطني والدولي رسالة عاجلة للمكلفين بولايات خاصة للأمم المتحدة للفت الانتباه إلى الخطر الوشيك على صحة وحياة السجين المريض أيسل توغلوك ،محتجز في سجن كوكالي كانديرا من النوع إف منذ ديسمبر ٢٠١٦. [12] تم تشخيص إصابة توغلوك بالخرف ولا يزال مسجونًا على الرغم من دعوات التقارير الطبية التي توضح حالته الغير المستقرة وتدهور حالته الصحية والتي تفاقمت بسبب جائحة كوفيد -١٩. قدمت الرسالة معلومات إضافية حول القضايا المنهجية المتعلقة بمعاملة السجناء في تركيا، وتطالب الإجراءات الخاصة الحكومة التركية بالإفراج الفوري عن أيسل توغلوك وجميع السجناء المصابين بأمراض خطيرة بما يتماشى مع المعايير المحلية والدولية على حد سواء فيما يتعلق بمعاملة السجناء. [13] على الرغم من هذا في بداية فبراير ٢٠٢٢، أصيب المسجون تورغاي دنيز (٣٩ عامًا) بفشل رئوي وفقد حياته أثناء الاحتجاز التعسفي. على الرغم من أن التقارير الطبية شددت على أهمية تلقي الرعاية طوال فترة مكوثه في المستشفى، إلا أنه ظل محتجزًا. [14] قصته هي واحدة من ثماني قصص لأشخاص ماتوا في السجون التركية في الأشهر الثلاثة الماضية. [15] أُدين نصرت موغلا البالغ من العمر ٨٤ عامًا وسجن بسبب تعاطفه مع حركة غولن. لم يراع اعتقاله سنه وأمراض القلب والكلى وسرطان البروستاتا، ونتيجة لإهمال المساعدة توفي محبوسًا.

وأشار البيان الصحفي الذي عقد في فرع اسطنبول إلى أن الانتهاكات الجسيمة للحقوق في السجون أصبحت منهجية تدريجياً ووصلت إلى طريق مسدود في مجال الرعاية الصحية والحق في التواصل والتعذيب وسوء المعاملة. [16] أصبح الوصول إلى العدالة ميؤوسًا منه بالنسبة للعديد من السجناء في تركيا. وأثارت المنظمات الحقوقية مخاوف من أن “يُنظر الآن على أنه حادث عادي في البلاد يتم فيه إخراج جثة شخص من السجن في أي وقت”. [17]
بالإشارة إلى بيانات معهد حقوق الإنسان، اعتبارًا من مارس ٢٠٢١، كان هناك ما لا يقل عن ١٦٠٥سجينًا مريضًا ، ٦٠٤ منهم كانوا في ظروف محفوفة بالمخاطر وقت نشر البيان. [18] تعرف منظمات حقوق الإنسان أن ٣٨ سجينًا على الأقل يجب الإفراج عنهم بشكل عاجل لأن أوضاعهم تتدهور أكثر. ومع ذلك، لم ترد السلطات حتى الآن على مكالمات من نشطاء حقوق الإنسان أو من العائلات.
نيابة عن Broken Chalk، أوجه دعوة عاجلة إلى جميع المجتمعات والمنظمات الدولية لاتخاذ إجراءات ضد الظلم والمعاملة اللاإنسانية بحق السجناء السياسيين التي يرتكبها أردوغان ونظام ، ومساعدتهم في إطلاق سراحهم من الظروف المهينة التي تم احتجازهم فيه.
بقلم أولغا رويز بيلاتو
ترجمة رويفة الريامية من

المصادر

[1] Duvar English, MHP submits social media proposal, seeks penalties for fake accounts, February 2022 <accessible at https://www.duvarenglish.com/mhp-submits-social-media-proposal-seeks-penalties-for-fake-accounts-news-60333>.

[2] Turkish Minute, Turkish court rejects ailing philanthropist’s appeal for release from prison, January 2022 <accessible at  https://www.turkishminute.com/2022/01/12/kish-court-rejects-ailing-philanthropists-appeal-for-release-from-prison/>.

[3] MedyaNews, Turkey: Severely ill octogenarian prisoner dies, January 2022 <accessible at https://medyanews.net/turkey-severely-ill-octogenarian-prisoner-dies/>.

[4] Ibid.

[5] Ibid.

[6] Turkish Minute, Turkish court rejects ailing philanthropist’s appeal for release from prison, January 2022 <accessible at  https://www.turkishminute.com/2022/01/12/kish-court-rejects-ailing-philanthropists-appeal-for-release-from-prison/>.

[7] Ibid.

[8] Politurco, Gulenm sympathisers are dying in prisons under the ruling of the Erdogan regime, February 2022 <accessible at  https://politurco.com/gulen-sympathizers-are-dying-in-prisons-under-the-ruling-of-the-erdogan-regime-84-year-old-nusret-mugla-was-one-of-the-many-and-died-most-recently.html>.

[9] English Bianet, At least 59 ill prisoners lost their lives in Turkey in a year, January 2022 <accessible at  https://m.bianet.org/english/human-rights/256124-at-least-59-ill-prisoners-lost-their-lives-in-turkey-in-a-year>.

[10] Ibid.

[11] Ibid.

[12] International Federation for Human Rights, Turkey must immediately release Aysel Tugluk and other severely ill prisoners, January 2022 <accessible at https://www.fidh.org/en/region/europe-central-asia/turkey/turkey-must-immediately-release-aysel-tugluk-and-other-severely-ill>.

[13] Ibid.

[14] Ibid.

[15] Ibid.

[16] English Bianet, At least 59 ill prisoners lost their lives in Turkey in a year, January 2022 <accessible at  https://m.bianet.org/english/human-rights/256124-at-least-59-ill-prisoners-lost-their-lives-in-turkey-in-a-year>.

[17] Ibid.

[18] Ibid.