The Art of Living Free Schools: Nurturing Holistic Education for a Bright Future

Written by Frida Brekk.

The Art of Living Schools[1] represent an educational project established under the umbrella of the Art of Living Foundation, a non-profit organization founded by Sri Sri Ravi Shankar in 1981. Committed to enhancing personal and societal well-being, the Art of Living Foundation spearheads various programs and initiatives to achieve this aim. Recognizing the pivotal role of education in shaping individuals’ lives and cognitive development, the Art of Living Schools has emerged as a distinctive educational initiative that transcends conventional academic approaches. This article delves into the underlying philosophy, mission, and transformative impact of the Art of Living Schools, elucidating their commitment to holistic education and the empowerment of students, paving the way for a promising future.

The Art of Living Schools are distinguished by their comprehensive and holistic approach to education, embracing the fundamental belief that the mind, body, and spirit are interconnected and should be nurtured in unison. Rooted in the wisdom and teachings of Sri Sri Ravi Shankar, the visionary behind the Art of Living Foundation, these schools aspire to cultivate not only the academic growth of students but also their physical, mental, and emotional well-being.

By integrating various aspects of human development, the Art of Living Schools empowers students to emerge as well-rounded individuals equipped with the knowledge, skills, and values needed to make meaningful contributions to society. Through this comprehensive educational model, students are not only prepared for academic success but are also encouraged to cultivate inner resilience, emotional intelligence, and a sense of purpose, enabling them to navigate life’s challenges with grace and integrity.

At the core of the Art of Living Schools is the emphasis on values-based education. Students are guided to cultivate qualities such as compassion, integrity, respect, and social responsibility. These values form the foundation for character development, ethical decision-making, and the development of leadership skills. By instilling these values, the Art of Living Schools aim to nurture individuals who contribute to the betterment of their communities and the world at large.

At the forefront of the Art of Living Schools’ educational philosophy lies a commitment to nurturing character development and cultivating essential life skills in conjunction with academic excellence. Recognizing the value of holistic education, students are actively engaged in a wide array of activities that foster teamwork, effective communication, problem-solving, and critical thinking abilities.

Through a deliberate focus on practical life skills encompassing time management, goal setting, and proficient communication, students are equipped with a well-rounded skill set to navigate the multifaceted challenges that lie beyond the boundaries of the classroom. This comprehensive educational approach empowers students to not only excel academically but also thrive in various facets of their lives, enabling them to become resilient, adaptable, and successful individuals.

Within the framework of the Art of Living Schools, a profound commitment to social responsibility and compassionate action is fostered through the integration of service learning into the curriculum. Students are actively involved in community service projects and initiatives that address both local and global issues. By actively engaging in service, students acquire invaluable lessons in selflessness, develop a profound sense of empathy, and recognize the profound significance of contributing to the greater well-being of others.

Understanding the pressures and difficulties that students encounter in our modern, fast-paced world, the Art of Living Schools take a compassionate approach by integrating mindfulness and stress reduction techniques into their educational framework. Students are introduced to valuable practices such as deep breathing exercises, meditation, and mindfulness exercises that foster emotional resilience, stress management, and overall well-being. By equipping students with these lifelong tools, the Art of Living Schools not only support them during their academic journey but also empower them to navigate stress and challenges throughout their lives with confidence and inner strength.

In line with their mission, their focus on education on girls is exemplified through a significant milestone by inaugurating an all-girls school in Parola Village, located in the Udaipur District of Rajasthan. This achievement holds great significance as the village had previously been reluctant to support their daughters’ education. The establishment of this school with 120 students marks a turning point, symbolizing a collective shift in mindset and recognizing the importance of girls’ education. These facilities are equipped and fully inclusive of free books, free uniforms and bags, free transportation, and free computer labs.

“We believe a school is not complete without holistic and quality facilities being provided for the students. These facilities not only act as basics to a decent standard of living but also aim to maintain an enabler/motivator for students and parents.”

A mentionable story of The Art of Living Schools is exemplified through Anushika Anil Kambale, a cheerful and contented student at Shri Shri Gnyan Mandir, has experienced a remarkable transformation since joining the school. Despite her conservative family background and initial fears, Anushika has become enthusiastic about her education and actively participates in school activities. Her behavior and habits have positively changed, and she now encourages her family and neighbors to adopt healthier practices and engage in spiritual activities.

Anushika’s parents credit the Art of Living’s Happiness Program for their family’s newfound happiness and spiritual growth. The positive impact on Anushika’s life has inspired her neighbors to consider enrolling their children in Shri Shri Gnyan Mandir as well. Anushika’s parents express immense gratitude to the school’s teachers and Shri Shri Ravi Shankarji, the inspiration behind the Art of Living Schools, for their transformative work in shaping children and society.

The Art of Living Schools provide a nurturing and transformative educational experience that extends beyond academic excellence. With a focus on holistic development, values-based education, mindfulness, and social impact, these schools strive to empower students to become compassionate, responsible, and well-rounded individuals. By equipping students with life skills, character development, and a sense of purpose, the Art of Living Schools are shaping the leaders and change-makers of tomorrow who will make a positive difference in the world.

References

The Art of Living Schools website “Overview” https://www.artoflivingschools.org/about-us/art-of-living/ Last visited: April 12th

Id. “Stories of Transformation” https://www.artoflivingschools.org/stories-of-transformation/ Last visited: April 12th

Id. “Facilities Provided” https://www.artoflivingschools.org/facilities-provided/ Last visited: April 12th

Call for Submissions: UN Report of the Rapporteur on Violence on Women and Girls in Sport

Presented by Sara Rossomonte and Olimpia Guidi

Online violence, such as cyberbullying and harassment on social media, compounds these challenges, impacting mental health and well-being. viii

Violence against women in sport settings breaches several human rights of women. Under the Convention on the Elimination Of All Forms of Discrimination Against Women, women have the right to protection of health and safety in working conditions xii, together with the commitment of the State to take all appropriate measures to ensure the elimination of discrimination of women by any person, organization or enterprise. xiii

Despite significant progress in encouraging girls and women to participate in sports, the sports landscape continues to be predominantly male-dominated, especially in leadership roles. This prevailing culture, along with a lack of transparency and a prioritization of the integrity and profitability of sports over individual well-being, has created an environment conducive to violence against women and girls. xvi

Women and individuals facing additional forms of disadvantage, such as racial or ethnic background, ability, gender identity, sexual orientation, and/or socioeconomic status, are at particularly heightened risk of abuse. Violence against women and girls in sports stems from various factors, including power imbalances, the endorsement of abusive methods under a “no pain, no gain” philosophy, the normalization of damaging gender stereotypes, the pervasive male-dominated culture within the sports industry, and inadequate governance of sporting institutions that allows power dynamics to solidify. xxvi

Download PDF

32A-Call-for-Inputs-to-the-Report_of_the_Special_Rapporteur_on_Violence_Against_Women_and_Girls_in_Sport

Photo by Jeffrey F Lin on Unsplash


References

1 Kavanagh, E., Litchfield, C., & Osborne, J. (2019). Sporting women and social media: Sexualization, misogyny, and gender-based violence in online spaces. International Journal of Sport Communication, 12(4), 552-572. Available at:https://journals.humankinetics.com/view/journals/ijsc/12/4/article-p552.xml

12 CEDAW, Article 11 (f).

13 CEDAW, Article 2 (e).

16 UNESCO & UN Women, (2023), Tackling Violence Against Women and Girls in Sport- A Handbook for Policy Makers and Sports Practitioners, 11-12. Available at: https://www.unwomen.org/sites/default/files/2023-07/3343_unwomen_unesco_vawg_handbook_6a_singlepage.pdf.

21 UNESCO & UN Women, (2023), Tackling Violence Against Women and Girls in Sport- A Handbook for Policy Makers and Sports Practitioners, 35. Available at: https://www.unwomen.org/sites/default/files/2023-07/3343_unwomen_unesco_vawg_handbook_6a_sing

Addressing the situation of women’s rights in Cambodia

Presented by Ioana-Sorina Alexa and Olimpia Guidi

Education emerges as a crucial factor in addressing this disparity. The Cambodian Women’s Leadership Institute, established in 2009, offers training programs to enhance women’s leadership skills and political knowledge . viii

However, progress is slow due to various barriers. Socio-cultural norms and patriarchal attitudes often discourage women from entering politics . Limited access to education, particularly in rural areas where gender disparities in literacy rates persist, further impedes women’s political engagement . xi

In Cambodia, women’s involvement in activities promoting and protecting human rights is notable, with numerous grassroots initiatives led by women making significant impacts. One such example is the Cambodian Women’s Crisis Center (CWCC), which has been at the forefront of advocating for women’s rights and combating gender-based violence since its establishment in 1997. xxx

Cambodia ranks 41st out of 146 countries for women’s ownership or management of small and medium-sized enterprises (SMEs), indicating a relatively high rate of female participation in entrepreneurship compared to other nations. xxxv

One such measure is the establishment of gender-sensitive legal frameworks and policies that prioritize women’s rights and address gender-based discrimination . For example, the Law on the Prevention of Domestic Violence and Protection of Victims, enacted in 2005, provides legal protections for survivors of domestic violence and mandates the establishment of shelters and support services. xlv

Download PDF

30A-CalI-for-inputs-Womens-Rights-Cambodia

Photo by Norbert Braun on Unsplash


References

viii Chea, P. (2021). Underrepresentation of Cambodian Women in Politics and Leadership Roles. Available at: https://scholarworks.seattleu.edu/alfie-conferences/2021junior/presentations/4/

xi Johnston, M., Kelly, R.C., Eichler, R. (2023). Brazil’s Economy: GDP vs. GDP per capita.

Available at: https://www.investopedia.com/articles/investing/050815/fundamentals-how-brazil-makes-its-money.asp

Tuy, S. (2019). Discrimination against women in accessing higher education in Cambodia. JSEAHR, 3, 101. Available at: https://heinonline.org/HOL/LandingPage?handle=hein.journals/jseahr3&div=11&id=&page=

xxx Weaner, J. (2008). The Cambodian Women’s Crisis Center: safety, shelter, training… and then. McMaster School For Advancing Humanity, 7, 7. Available at: https://copyright.defiance.edu/mcmaster/documents/journal-2008-16-womens-crisis-center.pdf

Available at: https://www.ingentaconnect.com/content/cuny/cp/2013/00000046/00000001/art00004

xxxv The Phnom Penh Post (2023). Cambodia advances women’s roles, aims for 2030, 2050 goals Retrieved from: https://www.phnompenhpost.com/national/cambodia-advances-women-s-roles-aims-for-2030-2050-goals

xlv Brickell, K. (2016). Gendered violences and rule of/by law in Cambodia. Dialogues in Human Geography, 6(2), 182-185. Available at:https://journals.sagepub.com/doi/full/10.1177/2043820616655017

Ukraine: Education disruption due to war

In February 2022, Russia initiated a full-scale invasion of Ukraine, a conflict that has since disrupted the education of over 5 million children, as reported by UNICEF. Despite the current relative calm and the diversion of public attention to other conflicts, the ongoing struggle of Ukrainian children to access education remains evident. This is underscored by the declining learning patterns in the PISA 2023[i]  results.

UNICEF has been actively working to reconstruct an environment conducive to education for Ukrainian children. Thousands of schools, pre-schools, and other educational facilities have been targeted by continuous attacks, consequently, Ukrainian children struggle to gain access to education. This, coupled with parental concerns for their children’s safety, has led to reluctance to send children to school. [ii]

Education is of utmost importance during times of war for several reasons. It fosters mental health by providing a routine and a sense of normalcy and stability. Moreover, it is fundamental for the post-conflict perspective of the Ukrainian population. The longer a child is kept out of school, the less likely they are to return. Therefore, limiting time away from school is incredibly important. Education also provides the skills and qualifications needed to build lives for oneself and prosperity for one’s community[iii]. In the long term, a quality education promotes peace and post-conflict reconstruction. It helps young people develop the skills and qualifications they need to build lives for themselves and prosperity for their communities[iv]. Furthermore, education can foster resilience and unity among students, for instance, the Kyiv School of Economics has continued its educational activities and launched new projects focusing on the needs of business and society in Ukraine during war[v].

Most recently Russia attacked the capital, Kyiv, a hospital, school, kindergarten, morgue, and residential buildings were damaged in the attack, with the latest update stating that 53 people were injured. Twenty of them, including two children, were hospitalized as a result of the strikes[vi].

UNICEF has been collaborating with the Government to facilitate the return of children to education. This is achieved through various means, including in-person learning in classrooms when deemed safe, as well as online or community-based alternatives. Despite the numerous challenges, nearly two million children were able to access online learning opportunities. Additionally, 1.3 million children were enrolled in a mix of in-person and online learning. However, the attacks that primarily targeted energy sources and electricity have resulted in most failures in accessing education. This makes it impossible for children to continue their education.[vii]

In conclusion, the conflict in Ukraine has disrupted the education of millions of children, a situation that has been further complicated by the destruction of educational facilities and the diversion of public attention to other conflicts. Despite these challenges, UNICEF has been actively working to reconstruct an environment conducive to education for Ukrainian children. Considering the role of the United Nations in this situation is crucial. It is not only a matter of rebuilding schools and preschools, but also of ensuring that the Ukrainian children have access to education, regardless of their location, and provide psychological support. The United Nations, through UNICEF, has a unique opportunity to play a significant role in this situation[viii].



Brazil: School system dependency on electoral volatility

Written by Mayeda Tayyab

In Brazil, the right to free public education at any level is granted by the Federal Constitution. The responsibility of providing free public education thus falls under the federal system of government, at three levels – including the federal, individual states and municipality governments- thus decentralising education in Brazil. This system has led to increased corruption and misue of resources and funding by the political parties in charge for their own interests.

Decentralisation and corruption

Due to decentralisation, the quality of primary public education in Brazil has been negatively impacted. Since the majority of schools are managed by the municipal governments (5,570 different municipalities to be precise), managing and improving quality of education is much harder.

Primary education in Brazil is funded through FUNDEB (Fund for the Maintenance and Development of Basic Education). The federal government supplements funds which are then distributed by each state among its municipalities. Mayors have much freedom in deciding how these funds are spent, creating an opportunity for misuse of resources. 

Unlike other countries where the change in political party after general elections leads to change in top civil service positions, in Brazil this change trickles down to the municipality governments – reshaping local bureaucracy. This system has a huge impact on the quality of public education in Brazil. Because educational funding is in the hands of municipalities and under the control of mayors, the reshaping of local governments with general elections leads to the use of these public funds and resources by the political parties in charge to serve their own purposes.

Furthermore, the public education sector under municipalities is one of the biggest employers in Brazil. These jobs are also severely misused by corrupt politicians to reward the supporters of their political parties either as rewards or bribes. In most Brazilian municipalities, principles are nominated by politicians, which contributes to the politicisation of education in Brazil.

Moreover, FUNDEB funds make an important part of the poor and small municipalities, coupled with the low monitoring of these funds, it creates the perfect opportunity to carry out political corruption at the municipal level. According to the audits conducted by the Federal Government Controller’s Office (CGU) between 2001 and 2003, 13% to 55% of FUNDEB’s total budget was lost due to corruption (Transparencia Brasil 2005).

Corruption in Brazil is not limited to the municipal level. National and international studies show that corruption in handling of public funds for education has damaged the quality of education. According to Ferraz, Finan and Moreira (2012), approximately 60% of the corruption cases in Brazil are related to the education and health sector. In June 2022, Brazil’s education minister, Milton Ribeiro, was arrested on corruption charges involving crimes such as abuse of power and peddling. This was the third education minister that resigned from his post under President Bolsonaro, who promised to tackle corruption during his term in office.

Hence, decentralisation and politicisation of the education system in Brazil has led to serious corruption in the sector, leading to a decrease in the quality of education and resources.

Budget cuts

In 2022, President Bolsonaro cut a budget of 450 million euros from federal universities calling such educational institutions leftists breeding grounds. This led to huge demonstrations against the cuts across the country and created a dire situation for the higher education sector in Brazil, seriously affecting the functioning of universities due to difficulties in paying the staff.

Budget cuts in funding for universities has also led to declining infrastructure of institutions, damaged buildings, broken furniture, leaks and broken elevators. Universities also cannot afford to pay cleaning staff, leading to neglect of educational spaces. Apart from the physical damage to universities, at the start of the Covid pandemic, thousands of research grants were suspended, putting the entire higher education system in danger.

Impact

Many young people in Brazil are dropping out of primary education due to the lack of motivation, low quality of teaching and syllabus, or to enter the workforce early to provide for their families. The decentralised structure of education has led to these shortcoming in the quality of education and teaching, impacting the motivation of students to continue with their studies.

While public education makes up for the majority of the primary and secondary education, private education tackles precedence at university level. This has led to a disparity between students from advantaged and disadvantaged backgrounds. While students from privileged families opt for private higher education institutions, student finance funding has opened doors for students from poorer backgrounds to also join these institutions, although their number remains low.

Due to the lack of a one central system being responsible for public education coupled with the politicisation of education and corruption in this sector, Brazil’s education system – as it currently stands, is under the complete power of the politicians and political parties in charge. This issue cannot be overcome unless education is completely separated from the politically motivated institutions and managed through a system and group of people who are hired solely for their skills in the education sector.

References

التحديات التعليمية في الجزائر: عمل جار

كتبه – موجي دينار

Algeria to ease primary school programme. Photo by Magharebia

تعرف الجزائر بأنها أكبر دولة جغرافيا في أفريقيا، وتقع في شمال أفريقيا. ويمكن تقسيم هذا البلد إلى قسمين منفصلين, أحدهما تحت تأثير البحر الأبيض المتوسط مع جبال الأطلس كما يعرف تل والآخر يتكون في الغالب من الصحراء الواقعة في الجزء الغربي من الشرع. يبلغ مجموع السكان الذين يعيشون في الجزائر حوالي ٤٤ مليون نسمة..

استقلت الجزائر بعد أكثر من ١٣٠ سنة من الاستعمار سنة ١٩٦٢. خلال الاستعمار، تم بناء نظام التعليم ليعكس نظام فرنسا، الذي كان يخدمه في الغالب السكان الفرنسيون ونخبة جزائرية صغيرة نسبيا. عندما انتهت حرب الاستقلال الجزائرية، كان ما يقرب من ٩٠٪ من السكان أميين. ونتيجة لذلك، ذهبت البلاد إلى إنشاء الجزائر جديدة من خلال اتباع التعريب.

في عام ١٩٩٠، كان الإنفاق على التعليم مرتفعًا، حيث بلغ ٢٩.٧٪ من الميزانية الوطنية. ووضع التعليم في صميم إعادة بناء البلد عن طريق إنشاء قوة ماهرة وأشخاص يتقاسمون نفس الوعي الوطني.وعلى الرغم من أن محاولاتهم لإصلاح نظام التعليم بعد حرب العالمية الثانية، فإن التقدم المحرز في تعليم الأطفال لا يزال غير كاف. وبناء على ذلك، شكل التاريخ الاستعماري والجنس والعرق والدين فرص التعليم للأطفال.

أما اليوم فالتعليم بجميع مراحله مجاني في الجزائر بشرط اجتياز الدورة السابقة. يتم تطبيق السياسة الاجتماعية من قبل الدولة في قطاع التعليم، وقد يكون هذا مرتبطًا بالانتقال الديمقراطي، على الرغم من أنه قابل للنقاش حول مدى نجاحه. يشمل النظام المدرسي الجزائري ثلاث دورات هي المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية. تسع سنوات من التعليم من سن ٦ إلى ١٤ ، أول دورتين إلزامية ومعدل الحضور مرتفع جدا. والتعليم الثانوي إلزامي أيضا مع وجود أعداد كبيرة من المتسربين.

التحديات الرئيسية في التعليم

درجة البكالوريوس هي الحد الأدنى من متطلبات التدريس، ومع ذلك، هناك اختلافات في برامج إعداد المعلمين وبرامج التدريب أثناء الخدمة. ١٧٪ فقط من معلمي المدارس الابتدائية يحملون هذه الشهادة، وما يقرب من ٧٠٪ من معلمي المدارس المتوسطة لا يملكون هذه الشهادة. علاوة على ذلك، فإن الفعالية الداخلية للنظام التعليمي أقل بكثير مما يتوقعه المجتمع، كما يتضح من ارتفاع معدلات التسرب من المدارس والتكرار بين الطلاب.

وتشكل المرافق التي لا تتم صيانتها بشكل جيد، والافتقار إلى المدرسين وحيز الفصول الدراسية، ولا سيما في المجتمعات المحرومة، أمثلة على عدم كفاية الهياكل الأساسية. ويؤدي الافتقار إلى اللوائح والمرافق التعليمية إلى تقييد التعليم قبل الابتدائي. ويطلب من العديد من الطلاب تكرار الدرجات، وخاصة في المرحلة الثانوية الدنيا، مما يحفزهم على التسرب..

يرجع سبب انخفاض جودة التعليم إلى نظام الدرجات الذي يقيس كيفية أداء المتقدمين للاختبار على النقيض من أقرانهم بدلاً من مقدار المعلومات التي يعرفونها، من خلال التعليمات التي تعطي الأولوية للمحتوى على التعلم, وغياب المشاركة من أصحاب المصلحة المهمين. وتقل نتائج الاختبارات الدولية بنسبة ٢٠٪ عن المتوسط العالمي. وكثير من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس هم من الأطفال المعوقين. المراكز المتخصصة شحيحة، ومحاولات دمج الطلاب في الفصول العادية تقصر.

التفاوت الاقتصادي

ما يقرب من ٢٪ من الأولاد في سن المدرسة الابتدائية غير ملتحقين بالمدارس، وهو تقريبا نفس المعدل للفتيات. يزداد التفاوت بين الجنسين في المدارس الثانوية؛ إذ لا يلتحق ١٧٪ من الشباب الذكور و١٤٪ من الشابات بالمدرسة أبدًا. وفي كل من المدارس الابتدائية والثانوية، يمكن تحقيق أكبر قدر من التفاوت بين أفقر وأغنى الأطفال غير الملتحقين بالمدارس. في حين أن حضور أفقر الأطفال في المدارس الابتدائية ينخفض بنسبة ١٪ مقارنة بأغنى الأطفال، إلا أنه ينخفض بنسبة 20% في مستوى التعليم الثانوي مع الأخذ في الاعتبار الظروف الاقتصادية السيئة للأسر. ويبين كيف أن الظروف الاقتصادية تعوق الأطفال عن الوصول إلى حقهم الرئيسي في الحصول على التعليم. على الرغم من السياسات الاجتماعية للدولة، فإن معظم الأطفال في الجزائر غير قادرين على الحصول على مستوى أساسي من التعليم بسبب الظروف الاقتصادية غير الملائمة.

تلعب الخصائص الاجتماعية والاقتصادية التمييزية دورًا كبيرًا في التعليم في دولة الجزائر. الثروة المنزلية، والاختلافات الاجتماعية، والتفاوتات الاقتصادية الإقليمية والمستوى التعليمي للأم هي العوامل السائدة التي تؤثر على عدم التوازن التعليمي في الجزائر. هناك حاجة ماسة لحوافز من قبل الحكومة للأطفال الذين يمكنهم تحمل تكاليف التعليم أو للأطفال الذين يتعين عليهم العمل من أجل إعالة أسرهم. من ناحية أخرى، انخفضت الاختلافات الإقليمية والاجتماعية، وفقا لتحليل التطورات على مدى السنوات العشر الماضية. ونتيجة لذلك، تحسنت المساواة في النظام التعليمي الجزائري. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمار لخلق مستويات اقتصادية متجانسة في كل منطقة لحل الفوارق التعليمية بين الأطفال..

الإنفاق على التعليم

عانى اقتصاد الجزائر من ضربة لميزانية الحكومة بسبب الاقتصاد المعتمد على النفط في البلاد. بدأ الصراع في الاقتصاد في عام ٢٠١٤ مع انخفاض أسعار النفط العالمية. أدى الاعتماد على تصدير النفط والغاز، بدلاً من الاستثمار في قطاعات أخرى، إلى وضع الجزائر في وضع ضعيف بسبب انهيار التجارة خلال كوفيد-١٩. وعلاوة على ذلك، ساهمت هذه الحالة في فقر متعدد الأبعاد أثر أيضا على التعليم في بعد كبير. انخفض الإنفاق على التعليم من ٧.٣٪ إلى ٦.١٪ بسبب الوباء. نأمل أن يرتفع الإنفاق على التعليم إلى ٧٪ في عام ٢٠٢٠ وأن يعود إلى مستوياته الطبيعية قبل الوباء.

على الرغم من أن البلاد توفر تسع سنوات من التعليم الإلزامي والمجاني لجميع مستويات التعليم، إلا أن الجزائر لا تزال بحاجة إلى تحسين بعض الأهداف لتوفير تعليم جيد, تحسين ظروف المعيشة وانخفاض البطالة من خلال إعطاء الأولوية لإنفاق الناتج المحلي الإجمالي على التعليم.

معدلات عالية من عدم التسجيل وإسقاط-الخروج

ووفقا لبيانات من اليونيسيف عن حالة التعليم، فإن مستويات الالتحاق الصافية هي كما يلي: في التعليم الابتدائي، يلتحق ٩٨٪ من الفتيان و ٩٧٪ من الفتيات; في المرحلة المتوسطة والثانوية، يلتحق ٥٧٪ من الأولاد و ٦٥٪ من البنات. وتوضح هذه الإحصاءات أن المستويات الأساسية للمشاركة كافية، ولكنها تتطلب مزيدا من النمو. في حين أن الحضور في المدارس الابتدائية هو نفسه تقريبًا لكلا الجنسين، فإنه يتغير بعد المدرسة الإعدادية عندما يكون حضور الأولاد في المدرسة أقل من الفتيات.

هناك ما يقرب من ٨.٥ مليون طفل يتلقون التعليم في مراحل التعليم الثلاث. ووفقا للتقرير، فإن حوالي ١ مليون طفل جزائري تتراوح أعمارهم بين ٥ و ١٤ سنة (أو ١٥٪ من هذه الفئة العمرية) يتأثرون بعوامل مختلفة لعدم التسجيل. معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية مرتفع. ومن ناحية أخرى، في مرحلة التعليم الثانوي، نصفهم ليسوا في المدرسة، والنصف الآخر مسجلون ولكنهم معرضون لخطر الانقطاع عن الدراسة قبل الانتهاء من الدورة.

وفي حين أن المشاركة في التعليم الأساسي تمثل مشكلة كبيرة يتعين حلها، فإن تسرب أطفال المدارس من المدارس يمثل مسألة حاسمة أخرى ينبغي الاهتمام بها. ووفقا للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن ٤٠٠٠٠٠ طفل ينقطعون عن الدراسة سنويا، بينما يواصل ٢٥٠٠٠ طفل الحصول على التدريب المهني. يحدث التسرب من المدارس في الغالب في الريف بسبب بعد المدارس وارتفاع معدلات الفقر. ومن المهم أن نضيف أن بعض المناطق غير مجهزة بشكل جيد بالمياه والتدفئة والكهرباء التي تجعل الحصول على التعليم مستحيلا بالنسبة للأطفال. كما أن الفصول الدراسية غير كافية مما يؤدي إلى الازدحام المفرط في الفصول الدراسية. هذه هي المثبطات الرئيسية للأطفال من الحصول على التعليم و ٤.٧٪منهم يتسربون من المدرسة نتيجة لذلك.

حاجز اللغة

بعد استقلالها عن فرنسا، تابعت البلد استخدام اللغة الفرنسية في المؤسسات وإدارة الأعمال، على الرغم من التطبيق الواسع لسياسة التعريب. اليوم اللغة الرسمية للجزائر هي العربية والأمازيغية، كما تم الاعتراف بالبربرية كلغة وطنية في عام ٢٠٠٢. أعلن الرئيس تبون في يونيو ٢٠٢٢ أن الحكومة اتخذت خطوة نحو الانتقال اللغوي إلى اللغة الإنجليزية في المدارس الابتدائية أيضًا. ويشير إلى عالمية اللغة الإنجليزية للتعلم من قبل الأطفال لمصلحتهم، بينما انتقد آخرون هذا الانتقال باعتباره أجندة سياسية تتعلق بتاريخ البلد.

في السنوات الأولى للجمهورية، وخاصة في ظل حكم هواري بومدين، هيمنت سياسات التعريب على تنفيذ سياسات التعليم. تم تطبيق القانون للتعميم باستخدام اللغة العربية في عام ١٩٩١. فشل تنفيذ التعريب في قطاع التعليم والأكاديميات والعمال في التحول إلى اللغة العربية بنجاح. أيضًا، تضررت مجموعة الجزائر المتنوعة عرقيًا بسبب هذا الانتقال..

واليوم، تجد الجزائر نفسها مرة أخرى في تدخل في الانتقال اللغوي على الرغم من التحديات الأخرى في قطاع التعليم التي تنتظر الحل. مع قرار استبدال اللغة الفرنسية باللغة الإنجليزية، تم إجراء تغيير جذري وسيؤثر هذا الوضع على أكثر من ٢٠٠٠٠ مدرسة في جميع أنحاء البلاد في عام ٢٠٢٣. بموجب المنهج الدراسي في عام ٢٠٢٢، يتم تدريس اللغة الإنجليزية في المدرسة الثانوية، بينما يبدأ الأطفال في سن التاسعة باللغة الفرنسية. ويترك الأطفال الجزائريون غير قادرين على الاستمرار أكاديميا بلغة واحدة بسبب عدم وضوح الأحكام المتعلقة بالانتقال إلى اللغة الإنجليزية في المدارس. وهذا سيعيق أيضا القوى العاملة في المستقبل لتشكيل لغة واحدة للقيام بالعمل.

بدأ التعليم العالي في تقديم اللغة الإنجليزية في العديد من الدرجات ، في حين أن بعضهم لا يزال يدرس باللغة الفرنسية. السؤال الرئيسي هو: هل هناك ما يكفي من الأكاديميين والمعلمين المؤهلين للقيام بما يلي
متابعة سياسة الانتقال اللغوي؟

Bejaia University. Photo by Vermondo.

انخفاض عدد الموظفين المؤهلين في التعليم العالي

كان الطلاب الذين التحقوا بالتعليم العالي يتألفون من ١.٥ مليون في عام ٢٠٢٠. والواقع أن معدل الالتحاق الإجمالي في التعليم العالي للمرأة أكبر من معدل التحاق الذكور. ٤١٪ من الإناث و١٩٪ من الذكور التحقوا بالتعليم العالي، وفقًا لبيانات الصادرة عن اليونسكو في عام ٢٠١٩. يشير هذا الاتجاه إلى أن الذكور أكثر عرضة للانقطاع عن الدراسة من الإناث في الجزائر. يلعب الفقر دورًا كبيرًا في عدم المساواة بين الجنسين في التعليم، فمن المحتمل أن يكون الأطفال الذكور من عمالة الأطفال لدعم أسرهم وأنفسهم. أيضًا، يميل الذكور إلى تكرار الفصول الدراسية أكثر من الإناث، وخطر فشلهم في الفصول الدراسية لإكمال تعليمهم أعلى.

التحسين النوعي للتدريس في مؤسسات التعليم العالي أمر لا بد منه. ٢٨٪ فقط من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات يحملون شهادات الدكتوراه. ويجري التفاوض بشأن البرامج التي تمولها الحكومة لطلاب الدكتوراه للدراسة في الخارج. يعمل المجلس الثقافي البريطاني والوزارة معا على برنامج واسع النطاق للدراسات العليا للأشخاص الذين يرغبون في الدراسة في الخارج. ونأمل أن يساعد ذلك على تيسير إصلاح نظام التعليم العالي.

أطفال صحويين في مخيمات اللاجئين

يعيش أكثر من ١٧٣٠٠٠ لاجئ صحوي حاليا في خمسة مخيمات تقع في محافظة تندوف، الجزائر. نزح هؤلاء الأشخاص بعد أكثر من ٤٥ عامًا من فرارهم من الصراع. ويعاني الأطفال الذين يعيشون في المخيمات من الأمن الغذائي، والظروف الصحية، وعدم كفاية الحماية، والأهم من ذلك نقص التعليم.

يحصل ما يقرب من ٩٨٪ من الأطفال على التعليم الابتدائي، وتبلغ نسبة الأمية ٤٪. ومع ذلك، لا يتم توفير التعليم الثانوي والتعليم في المدارس الثانوية في المخيمات. يتكون كل مخيم من ست مدارس ابتدائية ومدرستين متوسطتين مع حوافز منخفضة للغاية وموارد منخفضة. ويستطيع الطلاب الصحراويين الالتحاق بالمدارس الثانوية والجامعات مجانا، ولكن معظمهم غير قادرين على تغطية نفقات السفر والمعيشة للانتقال إلى مدن أخرى. عدد من الطلاب الذكور الذين ينتقلون للدراسة، في حين أنه من غير الممكن للطالبات القيام بذلك..

أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي استراتيجية التعليم الخمسية للاجئين الصحراويين في الجزائر للفترة ٢٠٢١-٢٠٢٥ في نوفمبر ٢٠٢١ بهدف تحسين الأطفال والمراهقين اللاجئين الصحراويين’ الحصول الشامل على تعليم عالي الجودة. كما يتم إعطاء ٢٤٤ طفلاً يعانون من إعاقات جسدية ومعرفية تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في ١٠ مراكز منتشرة في جميع أنحاء المخيمات. تدعم المفوضية الأطفال اللاجئين من خلال تزويدهم بالكتب واللوازم المدرسية والوسائل التعليمية لتعزيز بيئة تعليمية آمنة.

Forgotten refugee crisis: Sahrawi refugees in Algeria. Photo by AMMILOUIZA LOUIZA AMMI

Cover Image: https://www.wamda.com/2015/07/how-will-technology-change-education-in-algeria

References

Footnotes

[1]Encyclopedia Britannica

https://www.britannica.com/place/Algeria

[2] Durham, B. (2021). Primary Education and the French Army During the Algerian War of Independence. In: Beier, J.M., Tabak, J. (eds) Childhoods in Peace and Conflict. Rethinking Peace and Conflict Studies. Palgrave Macmillan, Cham.

[3] Rose, M. (2015). Education in North Africa since independence. In Paper commissioned for the Hammamet Conference. London: British Council.

[4] Durham, B. (2021). Primary Education and the French Army During the Algerian War of Independence. In: Beier, J.M., Tabak, J. (eds) Childhoods in Peace and Conflict. Rethinking Peace and Conflict Studies. Palgrave Macmillan, Cham.

[5] https://www.arab-reform.net/publication/social-policy-in-algeria-a-historical-and-ideological-background/

[6] Education Data Center, Algeria: National Education Profile

https://www.epdc.org/sites/default/files/documents/EPDC_NEP_2018_Algeria.pdf

[7] WorldBank

https://data.worldbank.org/indicator/SE.XPD.TOTL.GD.ZS?end=2020&locations=DZ&start=1979&view=chart

[8] Education Data Center, Algeria: National Education Profile

https://www.epdc.org/sites/default/files/documents/EPDC_NEP_2018_Algeria.pdf

[9] UNICEF, Country Report: Algeria (2014)

https://www.unicef.org/mena/media/6526/file/Algeria%20Country%20Report%20on%20OOSC%20Summary_EN.pdf%20.pdf

[10] https://www.arab-reform.net/publication/social-policy-in-algeria-a-historical-and-ideological-background/

[11] World Bank

https://data.worldbank.org/indicator/SE.XPD.TOTL.GB.ZS?locations=DZ

[12] Tiliouine, H. (2015). Children’s Worlds National Report Algeria. Journal of Algerian Studies, 3, 48-70.

[13]  UNICEF, Country Report: Algeria (2014)

https://www.unicef.org/mena/media/6526/file/Algeria%20Country%20Report%20on%20OOSC%20Summary_EN.pdf%20.pdf

[14] https://www.middleeastmonitor.com/20180417-algeria-400000-children-drop-out-of-school-annually/

[15] https://www.bbc.com/news/world-africa-62368931

[16] https://www.middleeasteye.net/opinion/algeria-changing-french-language-english-wont-resolve-t

[17] https://www.bbc.com/news/world-africa-62368931

[18] https://www.statista.com/topics/9699/education-in-algeria/#topicOverview

[19] UNESCO, MICS 2019

https://www.education-inequalities.org/indicators/higher_1822/algeria/sexes#dimension1=%7B%22id%22%3A%22sex%22%2C%22filters%22%3A%5B%22Male%22%2C%22Female%22%5D%7D&ageGroup=%22attend_higher_1822%22&year=%222019%22

[20] Rose, M. (2015). Education in North Africa since independence. In Paper commissioned for the Hammamet Conference. London: British Council.

[21] ACAPS Briefing Note: Algeria: Sahrawi refugees in Tindouf (19 January 2022)

[22] ACAPS Briefing Note: Algeria: Sahrawi refugees in Tindouf (19 January 2022)

https://reliefweb.int/report/algeria/acaps-briefing-note-algeria-sahrawi-refugees-tindouf-19-january-2022

[23] UNHCR Algeria Fact Sheet – February 2023

Educational Challenges in Poland: A Deepening Crisis

Written by Aneta Orlowska

The state of education in Poland has reached a critical point, with concerns mounting over the future of the country’s schooling system. Recent research and surveys conducted by various organisations shed light on the challenges faced by Polish schools and the urgent need for action to address these issues.

According to a survey by the Polish Teachers’ Union (ZNP), the situation in schools is rapidly deteriorating, and its impact will be felt by everyone involved. The survey aims to draw attention to the problems plaguing the education system and highlight the need for immediate intervention. While amendments to education laws have been proposed, they do not adequately address the underlying issues.

One of the primary concerns highlighted by the ZNP is the severe shortage of teachers. It is estimated that there will be a shortfall of 25,000 to 30,000 teachers this year alone, but the actual number of deficiencies is expected to reach a staggering 55,000. This shortage has far-reaching consequences, affecting the quality of education and the overall learning experience for students. Classrooms are overcrowded, leaving teachers with limited time and resources to provide individual attention to students. This, in turn, hampers the students’ ability to learn and thrive academically.

The picket organised by the Polish Teachers’ Union on September 1 in front of the Ministry of Education and Science aims to express strong dissatisfaction with the current state of education in Poland. The main focus of the protest is the recently passed amendment to the educational law, which grants parents greater control over the activities of non-governmental organizations (NGOs) in schools. This amendment has sparked concerns among teachers and educators regarding its potential impact on the autonomy and quality of education.

Furthermore, the picket also serves as a platform to address broader issues that affect the education system in Poland, such as inadequate funding, overcrowded classrooms, and the lack of resources for students and teachers. By taking part in this protest, the Polish Teachers’ Union hopes to raise awareness and initiate a dialogue with the government and other stakeholders to bring about positive changes in the education sector. Krzysztof Baszczyński, Vice President of the Polish Teachers’ Union, emphasises the need for dialogue and collaboration to improve the situation. The picket seeks to engage NGOs and other stakeholders to join forces in finding solutions that prioritise remuneration, the core curriculum, and working conditions. The participation of NGOs in the protest is crucial, as they play a vital role in shaping the learning environment and supporting educational initiatives. The amendment to the educational law, which may hinder the access of NGOs to schools, is a cause for concern as it limits the resources and support available to students

Critics argue that the amendment to the educational law may further hinder the access of NGOs to schools, leading many directors to question the value of their involvement. The fear of potential repercussions from authorities may discourage schools from collaborating with NGOs, further limiting the resources and support available to students.

The concerns raised by the Polish Teachers’ Union are not limited to the amendment to the educational law. They also encompass the broader issues of staffing shortages, working conditions, and the quality of education. The union estimates that the current vacancies represent only a fraction of the actual need for teachers. The situation is exacerbated by the fact that young people are increasingly discouraged from pursuing a career in education due to unattractive salaries and working conditions.

While the government emphasises the increase in educational subsidies, critics argue that these increases are not sufficient to address the ongoing challenges. They also contend that the difference between the government’s claims and the actual situation highlights the urgent need for comprehensive reforms and increased investment in education. This disconnect between words and actions has significant consequences, as it perpetuates educational inequality and hampers social mobility. It is crucial for policymakers to acknowledge the seriousness of the situation and take decisive measures to bridge this gap. By implementing substantial reforms and allocating ample resources to education, we can pave the way for a brighter future and ensure equal opportunities for all learners, regardless of their socio-economic background.

The crisis in Polish schools is not limited to staffing shortages. In fact, the situation goes beyond just a lack of teachers and educators. The survey conducted by SW Research for rp.pl reveals a deep and widespread dissatisfaction among the public with the government’s education policy. It is clear that there are significant concerns regarding the quality of education and the scarcity of resources available to students and schools alike. This survey serves as a stark reminder that the current education system is in dire need of comprehensive and effective reforms. It is crucial for the government and policymakers to take immediate action to address these pressing issues and ensure a better future for the education system in Poland.

In addition to the shortage of teachers and concerns about education policy, other problems plague the Polish education system. These include inadequate access to mental health support, the politicisation of the curriculum, the lack of resources for extracurricular activities, and the pressing need for comprehensive career counselling. Students and recent graduates stress the need for a more balanced and well-rounded education that not only focuses on academic subjects but also includes practical life skills such as financial literacy, critical thinking, and problem-solving. They believe that this kind of education will better equip them to navigate the complexities of the modern world and prepare them for success in their future endeavours.

Refugee students in Poland face additional challenges within the education system. Language barriers, cultural differences, and limited access to support services make it difficult for students to fully integrate and succeed academically. Many refugee students have experienced interrupted education and trauma, which further complicates their educational journey. There is a need for targeted initiatives and resources to address the specific needs of refugee students and ensure their smooth transition into the Polish education system.

The educational challenges in Poland are undeniable, and urgent action is needed to prevent further deterioration. The government, in collaboration with educational stakeholders, must prioritise addressing the shortage of teachers, improving working conditions, and ensuring access to quality education for all students. Only through a concerted effort to address these challenges can Poland’s education system regain its strength and provide a solid foundation for the future generations.

To overcome these challenges, it is crucial for the government to allocate more resources to education and increase funding for teacher salaries and professional development programmes. Additionally, the government should establish mechanisms to attract and retain qualified teachers, such as offering attractive incentives and improving working conditions. Moreover, there is a need for comprehensive educational reforms that prioritise the holistic development of students.

References

Cover image “Presentation for 6th and 7th graders (Poland)” via Flickr

Addressing poverty in a post-growth era and preparing for future Development Goals

Presented by Olimpia Guidi

Brazil’s departure from sole reliance on GDP is a testament to its commitment to capturing a more comprehensive understanding of societal advancement. i

Brazil’s departure from sole reliance on GDP is a testament to its commitment to capturing a more comprehensive understanding of societal advancement. iii Brazil’s commitment to inclusive economic growth is exemplified through a multi-pronged approach. The cornerstone of these efforts is the implementation of social programs, with Bolsa Família standing out as a pivotal initiative. xiv

In addition to direct financial assistance, Brazil employs a progressive tax system to ensure that the burden of public finances is proportionally distributed. xvii

Brazil’s vast geographical expanse presents both opportunities and challenges. Regional disparities in development, compounded by infrastructural challenges, demand targeted policies to address specific needs. xxiv

Download PDF

Submission-to-HRC56-report-1

Photo by Daryan Shamkhali on Unsplash


References

i Johnston, M., Kelly, R.C., Eichler, R. (2023). Brazil’s Economy: GDP vs. GDP per capita.

Available at: https://www.investopedia.com/articles/investing/050815/fundamentals-how-brazil-makes-its-money.asp

iii Instrumentos Internacionales de Derechos Humanos

https://docstore.ohchr.org/SelfServices/FilesHandler.ashx?enc=FhOD6sgqgzAhFXD9F%2FeKaFMm83LbFY75RhkIFGrig%2B5tjJs7gNQ6DJ5nZWpXZd3j3%2FbzfHokh%2FYie0vOljuL1pqVaADOcumbEqxBg%2BM1XfxZlOSr%2BlGopYZdvLKsURIX

xiv Sugiyama, N. B., & Hunter, W. (2013). Whither clientelism? Good governance and Brazil’s Bolsa Família program. Comparative Politics, 46(1), 43-62.

Available at: https://www.ingentaconnect.com/content/cuny/cp/2013/00000046/00000001/art00004

xvii Immervoll, H., Levy, H., Nogueira, J. R., O’Donoghue, C., & de Siqueira, R. B. (2006). The impact of Brazil’s tax-benefit system on inequality and poverty.

Available at: https://www.scielo.br/j/rep/a/XHRzZh33LNS9rYJBXd5wRPC/

xxiv Griesse, M. A. (2007). The geographic, political, and economic context for corporate social responsibility in Brazil. Journal of business ethics, 73, 21-37.

Available at: https://link.springer.com/article/10.1007/s10551-006-9194-2

التحديات التعليمية في اليمن: كيف يعرض الصراع التعليم للخطر

أطفال يمنيون يلعبون في أنقاض المباني التي دمرت في غارة جوية، تصوير بيتر بيرو
Source: https://www.flickr.com/photos/eu_echo/48479825097/in/photostream/

ما الذي يحدث في اليمن منذ عام ٢٠١٥؟

اليمن لها جذور قديمة في مفترق طرق الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، والجمهورية اليمنية هي دولة جديدة نسبيا. تم إنشاؤه في عام ١٩٩٠ بعد توحيد اليمن الجنوبي الشيوعي مع اليمن الشمالي.

تأثرت موجة الاحتجاجات في اليمن عام ٢٠١١ بالربيع العربي، ويعاني اليمن منذ ذلك الحين من حروب أهلية وعنف جهادي وعشائرية وفقر مدقع.

علاوة على ذلك، فإن المعاناة الناجمة عن الحرب الحالية منذ عام ٢٠١٥ بين تحالف تقوده المملكة العربية السعودية والحوثيين، وهي ميليشيا شيعية تدعمها إيران (البنك الدولي، ٢٠١٩). تم تقديم الدعم اللوجستي والاستخباراتي للتحالف الذي تقوده السعودية من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. ووفقا للأمم المتحدة، ارتكب كلا الجانبين في الحرب جرائم حرب. ومع ذلك، رفض الجانبان هذه المزاعم (البنك الدولي، ٢٠٢٣).

قبل وقت طويل من بدء الأزمة الحالية، كان تسييس التعليم في اليمن قضية. بادئ ذي بدء، لم يكن مطلوبًا ترخيص ولا أي نوع من الإشراف على المدارس الدينية، التي سبقت المدارس العامة ومؤسسات التعليم العالي التي تديرها الحكومة (ناجي، ٢٠٢١). ومع ذلك، أدى الصراع إلى تفاقم انهيار التعليم في البلد الذي كان ضعيفا بالفعل في نظامه التعليمي.

بشكل عام، لدى كل من الشمال والجنوب نظامهم التعليمي المستقل (طاهر وآخرون، ٢٠٢٢). ويعطي كل طرف من الأطراف المشاركة الأولوية للتنمية العسكرية بينما يتجاهل كل جانب من جوانب التقدم، مثل التعليم. لخدمة أهدافهم الأيديولوجية والسياسية الخاصة ، يقوم كل من هذه الأنظمة بإجراء تغييرات كبيرة على التعليم ، ومع ذلك فإن جودة التعليم آخذة في الانخفاض في كلا المكانين. الأطفال غير قادرين على الالتحاق بالمدارس بسبب النزاع والتشرد وانتشار الأمراض ونقص البنية التحتية والتمييز بين الجنسين.


Source: https://www.flickr.com/photos/eu_echo/48479676556/in/photostream/ مجموعة من الأطفال، نزحوا بسبب القتال في مدينة الحديدة اليمنية، يشاركون في دروس اللحاق بالركب في مخيم الرباط بالقرب من مدينة عدن اليمنية. تصوير بيتر بيرو

صعوبات التعليم المرتبطة بالنزاعات

وقد أثرت الهجمات على أطفال المدارس والمعلمين والبنية التحتية التعليمية، منذ بدء النزاع، على النظام التعليمي وعلى وصول ملايين الأطفال إلى فرص التعلم. يعاني اليمن من أزمة تعليمية خطيرة، سيكون لها آثار مدمرة طويلة الأمد على الأطفال (التعليم في اليمن، اليونيسف، ٢٠٢٣).

يحتاج حوالي ١١ مليون طفل يمني إلى مساعدات إنسانية، وأكثر من ٢.٤ مليون فتى وفتاة في سن المدرسة لا يذهبون إلى المدرسة (اليونيسف، ٢٠٢٣). العديد من العائلات غير قادرة على جلب أطفالها إلى المدرسة بسبب تكلفة الطعام والنفقات الأخرى المتعلقة بالمدرسة (مكافحة الجوع وضمان عودة الأطفال اليمنيين إلى المدرسة، ٢٠٢٣).

ووفقا لإحصاءات اليونيسف، هناك أكثر من مليوني طفل غير ملتحقين بالمدارس، وهناك ملايين عديدة بحاجة إلى المساعدة للتسجيل، وأكثر من ٢٠٪ من بين جميع المدارس الابتدائية والثانوية مغلقة (اللجنة الدولية للصليب الأحمر،
٢٠٢٢). قتل أو جرح طلاب ومعلمون في طريقهم إلى المدرسة. ولم تعد أسر عديدة ترسل أطفالها إلى المدارس، ولا سيما الفتيات، بسبب خطر النزاع وآثاره المالية. وتخفف الآثار النفسية للعنف من الأداء التعليمي للأطفال لأن العديد من الأطفال لم يعرفوا سوى الحياة في الصراع.

وقد تم تدمير واحد على الأقل من كل أربعة مرافق تعليمية، أو تلفها، أو استخدامها في استخدامات أخرى على مدى السنوات الثماني الماضية. ٥٨٪ من هذه المدارس تضررت بسبب النزاع و ٣٠٪ تستخدم كمراكز للحجر الصحي أو تشغلها الجماعات المسلحة (منظمة إنقاذ الطفولة الدولية، منظمة إنقاذ الطفولة اليمنية، ٢٠٢١).

بموجب القانون الإنساني الدولي، يتعين على أطراف الحرب اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية. ينتج الضرر طويل الأمد عن العنف ضد الطلاب والمعلمين ومؤسسات التعليم العالي. كما أنه يجعل من الصعب استعادة النظام التعليمي بعد النزاع.

مشكلة النزوح

الصراع المستمر يجبر الناس على الانتقال إلى مناطق أخرى من البلاد. وقد انقطع حصول المشردين على التعليم فجأة بسبب تشريدهم. إن ١.٥ مليون طفل مشرد داخليا في سن المدرسة، و ٨٧٠٤٩٥ من الفتيات والفتيان ذوي الإعاقة، وأكثر من ٢ مليون طفل غير ملتحقين بالمدارس هم الأكثر عرضة للخطر (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية, ٢٠٢٣). بين سبتمبر وأكتوبر ٢٠٢٢، قامت المفوضية ومنظمة ديم للتنمية بتجديد الفصول الدراسية في المدارس بتمويل من مشروع التأثير السريع (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ٢٠٢٣).

وتقوم المنظمات الدولية والمجتمعات المحلية بمهمة الوصول إلى الأطفال الذين يحتاجون إلى المساعدة الصحية والتعليمية في الأماكن المشردة والتي يصعب الوصول إليها. وشارك في البعثة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية واليونيسيف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصندوق الأمم المتحدة للسكان وجهات أخرى.

مجموعة من الأطفال، نزحوا جراء القتال في مدينة الحديدة اليمنية. تصوير بيتر بيرو Source: https://www.flickr.com/photos/eu_echo/48479828522

عدم الوصول إلى مرافق الرعاية الصحية ومرافق المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية

كما يفتقر الكثير من الناس في اليمن إلى خدمات الرعاية الصحية والتغذية، ويعيش ٥٤٠٠٠٠ طفل في حالة سوء تغذية حاد وخدمات صحية غير كافية. تعد الحاجة إلى المياه والصرف الصحي والنظافة للأطفال أكثر شيوعًا في مناطق النزوح الجديدة والمناطق الريفية. تعتبر المساعدة في توفير المأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية أهم عامل للأطفال لمتابعة تعليمهم. في عام ٢٠٢٣، سيحتاج أكثر من ٨.٦ مليون تلميذ إلى المساعدة وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، العدد ١، ٢٠٢٣).)

نتيجة الحرب هي الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية وتعطيل استيراد الوقود مما تسبب في ٦١٪ من اليمنيين عدم الوصول إلى المياه و ٤٢٪ من السكان ليس لديهم ما يكفي من الصرف الصحي (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، العدد ١، ٢٠٢٣). كما أن القدر الهائل من الوقت الذي يقضيه توصيل المياه يضر بالفرص التعليمية للأطفال. مع عدم وجود خيار سوى الذهاب إلى نقاط المياه مرتين في اليوم وحمل حاويات المياه البلاستيكية على رؤوسهم، اضطر العديد من الأطفال إلى ترك المدرسة (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، العدد ١, ٢٠٢٣).

تم إطلاق الأحداث لتحسين الوصول إلى المياه الآمنة رسميًا في فبراير ٢٠٢٢ من قبل المنظمة الدولية للهجرة و(مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، العدد ١، ٢٠٢٣). يمكن للعديد من الأطفال العودة إلى المدرسة وإنهاء تعليمهم، وخاصة الفتيات. ويفتح المشروع أيضا المجال أمام قدرة السكان على الانخراط في الزراعة وغيرها من أنشطة كسب الرزق.

نشر الأمراض والتحصين العاجل للأطفال

“وقال نعيم الخالدي ”إن الأزمة المطولة ونقص التمويل لحزب الشعب الجمهوري يهددان انعدام الأمن الغذائي، مما قد يؤدي إلى المجاعة وتفشي الأمراض والأوبئة“, منسق برنامج مؤسسة شباب تمدين (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، العدد ٢، ٢٠٢٣). على سبيل المثال، عاد شلل الأطفال بشكل مخيف إلى اليمن بعد سنوات من إعلان خلوه من المرض القاتل.

وقد تأثر الصراع بتفشي الأمراض المعدية الكبيرة، بما في ذلك بعض الأمراض التي كان من الممكن منعها بالتطعيم، مثل الكوليرا والدفتيريا وحمى الضنك والحصبة وظهور فيروسات شلل الأطفال المشتقة من اللقاحات. بالإضافة إلى ذلك، جعلت جائحة كوفيد-١٩ الحالة الصحية أسوأ..

تم تقديم مستوى جديد من المضاعفات لملايين أطفال المدارس في اليمن الذين يعانون من جائحة كوفيد-١٩. بالنسبة لملايين الفتيان والفتيات في اليمن، بعد الإبلاغ عن العديد من حالات المرض في مارس ٢٠٢٠ أغلقت المدارس وبقيت مغلقة لمدة ستة أشهر. على الرغم من إعادة فتح المدارس، إلا أن العديد من الأطفال لم يعودوا إلى الفصول الدراسية (منظمة التعليم لا يمكن أن ينتظر في اليمن، ٢٠٢٣).

بعد معاناته من جائحة كوفيد-١٩، يتعامل اليمن مع ارتفاع حالات فيروس شلل الأطفال. أصيب ٢٢٨ طفلًا بالشلل بسبب فيروس شلل الأطفال في عام ٢٠٢١ في اليمن. في اليمن، كان هناك حوالي ٢٢٠٠٠ حالة إصابة بالحصبة في عام ٢٠٢٢، مع ١٦١ إصابة. تم الإبلاغ عن ٩٤١٨ حالة في عام ٢٠٢٣، وتوفي ٧٧ طفلاً (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية،
العدد ١، ٢٠٢٣).

ويشكل انخفاض معدلات التحصين ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات بين الأطفال وضعا خطيرا جدا بالنسبة لهم للالتحاق بالمدارس. لا تستطيع العديد من عائلات الأطفال تحمل تكاليف الاستشفاء (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية
العدد ٣، ٢٠٢٣). في حين كانت هناك العديد من حملات التطعيم ضد شلل الأطفال والحصبة على مدى العامين الماضيين في المناطق الجنوبية, يتعرض الأطفال في المناطق الشمالية للخطر بشكل خاص بسبب الجمود المستمر بشأن جهود التحصين الإضافية هناك (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية،
العدد ٣، ٢٠٢٣).

عدم المساواة بين الجنسين

ولا تزال المؤسسات الثقافية والدينية ذات التوجه الأبوي هي الخصم الرئيسي لتعليم الإناث. تسعى الحكومة والمنظمات الدولية إلى تغيير عقلية الأسر الحالية لمنع بناتها من متابعة التعليم من خلال إطلاق حملات مختلفة في المناطق الريفية, تعزيز المعايير الاجتماعية التي بنوها (بلوت، ٢٠٢٣). ومع ذلك، فإن تسرب التلميذات من المدارس معرض لخطر زواج الأطفال، بينما تقوم الجماعات المسلحة بتجنيد الأولاد.

الجنس الأكثر تأثراً بالتشرد هو الإناث. تمنع العقبات البيروقراطية النساء من السفر دون صحبة أحد أفراد الأسرة المقربين. وقد خلق هذا تأثيرًا كبيرًا على النساء للوصول إلى التعليم ومتابعته (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية
العدد ١، ٢٠٢٣). أدت الزيادة في متطلبات المحرم ومعظم المناطق التي تسيطرعليها إلى تفاقم الفجوة بين الجنسين في التعليم، مما أدى إلى فجوة واسعة بين الجنسين في محو الأمية والتعليم الأساسي.

يلعب الصراع الاقتصادي في الدولة دورًا في عدم المساواة بين الجنسين أيضًا. الحصول على الحد الأدنى من الدخل يؤثر على الأسر اليمنية’ القوة الشرائية. تؤثر الظروف الاقتصادية الضعيفة على ظروف المرأة’ وتعليم الأطفال. وسيكون له تأثير الدومينو وسيزيد من خطر العنف القائم على نوع الجنس وغيره من الانتهاكات بين النساء والفتيات. سيكون للأطفال وصول أقل إلى المدرسة والمزيد من حالات تفكك الأسرة، وعمل الأطفال، وزواج الأطفال، والاتجار بالأطفال (مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ٢٠٢٢).)

حوافز غير كافية للمعلمين

يتعرض النظام التعليمي في اليمن لخطر الانهيار، مما سيكون له تأثير على كل من الذكور والإناث في سن المدرسة. أدى الصراع الذي استمر لسنوات، وسقوط الاقتصاد، ووباء كوفيد-١٩، إلى تقييد الوصول إلى التعليم. ولا يزال التعلم المنظم يتأثر بعدم كفاية دفع مرتبات المعلمين.

منذ عام ٢٠١٦ ، تلقى غالبية المعلمين في المحافظات (أو ٦١٪ من أعضاء هيئة التدريس) بدلات سيئة. عندما يتقاضى المعلمون رواتبهم، تكون المبالغ قليلة وتدفع ببطء، مما يثبطهم عن العمل ويجبرهم على البحث عن وظائف جانبية لدعم دخلهم (التعليم في اليمن، ٢٠٢٣). أيضًا، يؤدي معظم المعلمين إلى ترك وظائفهم مما يهدد بفقدان ما يقرب من أربعة ملايين طفل لوصولهم إلى التعليم (ناجي، ٢٠٢١). في كل عام، يفر عدد من المعلمين والطلاب من البلاد، وجزء كبير من هؤلاء الأفراد هم الأكثر تأهيلاً.

وهناك مشكلة هامة أخرى هي عدم وجود برامج كافية لتدريب المعلمين، مما يجعل المعلمين المؤهلين يبقون أقل بكثير. الفجوة بين الجنسين بين المعلمين واسعة جدا. المعلمون هم من الذكور بشكل رئيسي بنسبة ٨٠٪، مما يخلق نقصًا في المعلمات.

لقد عانى المعلمون وكذلك الطلاب من هذا النضال المستمر وحتى استغلوه ضد بعضهم البعض. تم تجنيد المعلمين والطلاب للتعاون مع القبائل التي انخرطت في هذا الصراع. فالسلام والتعليم يستعاض عنهما بالصراع والمعتقدات السياسية التي تخدم مصالح الأحزاب والقبائل. ترك الطلاب المدرسة وقرروا التحالف مع القبائل التي ستدفع تكاليف احتياجاتهم الأساسية. ويشمل ذلك المعلمين الذين ذهبوا لسنوات دون تلقي مدفوعات (طاهر وآخرون، ٢٠٢٢).

References

Ballout, A. (2023). Female Education in Yemen. Available at SSRN 4318578.

Battling Hunger and Ensuring Yemeni Children Can Get Back to School. (2023, February 1). World Bank. Retrieved May 26, 2023, from https://www.worldbank.org/en/news/feature/2023/02/01/battling-hunger-and-ensuring-yemeni-children-can-get-back-to-school

ECW in Yemen. (n.d.). Education Cannot Wait. Retrieved May 26, 2023, from https://www.educationcannotwait.org/our-investments/where-we-work/yemen

Education in Yemen. (n.d.). UNICEF. Retrieved May 26, 2023, from https://www.unicef.org/yemen/education

8 years of crushing conflict in Yemen. (2023, March 24). UNICEF. Retrieved May 26, 2023, from https://www.unicef.org/press-releases/8-years-crushing-conflict-yemen-leave-more-11-million-children-need-humanitarian

How and why to end the war in Yemen. (2019, May 7). Economist. Retrieved May 26, 2023, from https://www.economist.com/leaders/2017/11/30/how-and-why-to-end-the-war-in-yemen?utm_medium=cpc.adword.pd&utm_source=google&ppccampaignID=18151738051&ppcadID=&utm_campaign=a.22brand_pmax&utm_content=conversion.direct-response.anonymous&gclid=CjwKCAjwge2iBh

ICRC. (2022, October 13). Yemen: Conflict leaves millions of children without proper education. In News and Press Release. https://reliefweb.int/report/yemen/yemen-conflict-leaves-millions-children-without-proper-education-enar

Nagi, A. (2021). Education in Yemen: Turning Pens into Bullets.

OCHA. (2022, April 30). Yemen Humanitarian Response Plan 2022. https://reliefweb.int/report/yemen/yemen-humanitarian-response-plan-2022-april-2022

OCHA. (2023, January). Report: Yemen Humanitarian Update. (Issue 1). https://reliefweb.int/report/yemen/yemen-humanitarian-update-issue-1-january-2023-enar

OCHA. (2023, February). Yemen Humanitarian Update. (Issue 2). https://reliefweb.int/report/yemen/yemen-humanitarian-update-issue-2-february-2023-enar

OCHA. (2023, March). Yemen Humanitarian Update. (Issue 3).

Save the Children International, Save the Children Yemen. (2021, June). Report: Education in Crisis in Yemen.

Taher, A., Khan, Z., Alduais, A., & Muthanna, A. (2022). Intertribal conflict, educational development and education crisis in Yemen: A call for saving education. Review of Education, 10(3)(e3376).

Yemen: Why is the war there getting more violent? (2023, April 14). BBC. Retrieved May 26, 2023, from https://www.bbc.com/news/world-middle-east-29319423

Featured image: Yemeni children play in the rubble of buildings destroyed in an air raid, Photo by Biro

مستقبل التعليم في ظل الأزمات السياسية في السودان

مستقبل التعليم في ظل الأزمات السياسية في السودان

مصدر الصورة:

https://www.independentarabia.com/node/172496/

تأثرت بعض المدارس والجامعات مباشرة بالقصف بالأسلحة الثقيلة. في ١٨ أبريل ٢٠٢٣، قُتل ثلاثة طلاب نتيجة سقوط قذيفة بالقرب من منزلهم في منطقة شرق النيل. ومن المقرر أن يتقدم عثمان عبد المنعم، ١٧ عاما، لامتحانات الثانوية العامة في العاشر من يونيو المقبل، وفق ما أعلنته وزارة التربية والتعليم في السودان, لكنه وضع كتيباته وكتبه جانبًا وبدأ يتابع باهتمام الحرب التي اندلعت قبل عشرة أيام. بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في الخرطوم.

أصيب بالقلق والخوف من صوت الأسلحة الثقيلة والرصاص الذي اخترق سقوف وجدران المنازل وأدى إلى مقتل عدد من أقرانه. يصلي عثمان إلى الله لإنهاء الحرب ويقول إن هذا الوضع لا يبشر بأن التقويم الأكاديمي سيستمر كما هو مخطط له.

لا تختلف حالة عثمان عن حالة أكثر من ٥٠٠ ألف طالب وطالبة سيجلسون لامتحانات الشهادة السودانية هذا العام. لقد تخلوا عن دفاتر ملاحظاتهم بعد أن شاهدوا على شاشات التلفزيون ووسائل الإعلام المختلفة الحرائق والجثث ملقاة على الأرض، ويخشون نفس المصير، حسبما قال المتحدث باسم لجنة المعلمين’, سامي الباقر ل «Middle East»

وأضاف، أن “السنة الدراسية ستتأثر إذا استمرت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع لفترة بعد عيد الفطر.” “سيتأثر العام الدراسي لأنه الموعد المقرر لجلوس بعض الفصول للامتحانات النهائية”، مشيرًا إلى أنه من المقرر أن يكون العام الدراسي ١٨٠ يومًا, لكنها بدأت متأخرة ٥٠ يوما بعد تعليقها لمدة ٣٠ يوما بسبب إضراب المعلمين.

وأشار إلى الجهود المبذولة لتعويض ٨٠ يوما التي ضاعت بزيادة ساعات الدراسة خلال النهار وجعل السبت يوما دراسيا وليس عطلة, بالإضافة إلى تمديد العام الدراسي لمدة ١٥ يومًا إضافيًا، وقال: “إذا استمرت الحرب بين الطرفين، يصبح العلاج مستحيلًا, لذلك تصبح السنة الدراسة غير معتمدة دوليا.

وأشار إلى الجهود المبذولة لتعويض ٨٠ يوما التي ضاعت بزيادة ساعات الدراسة خلال النهار وجعل السبت يوما دراسيا وليس عطلة, بالإضافة إلى تمديد العام الدراسي لمدة ١٥ يومًا إضافيًا، وقال: “إذا استمرت الحرب بين الطرفين، يصبح العلاج مستحيلًا, لذلك تصبح السنة الدراسة غير معتمدة دوليا.

إلا أن مدير التعليم الثانوي في وزارة التربية عبد الكريم حسن, وقال الشرق الأوسط إن العام الدراسي لن يتأثر بالحرب بين طرفي النزاع لأنه تم تعديل التقويم بحيث تكون امتحانات الثانوية العامة الذي عقد في العاشر من يونيو المقبل. ومع ذلك، لم يحدد عدد الطلاب الذين سيجلسون للامتحانات لأن الوزارة لم تنته من عدها. وتابع، “في العام الماضي، جلس حوالي ٥٠٠ ألف طالب وطالبة، وعادة ما يكون عدد من يجلسون أكثر من العام السابق,” مشيرا إلى أن طلاب السنة الأولى والثانية سيجلسون للامتحانات النهائية في ١٣ مايو، مشيرا إلى صعوبة إدراج المدارس التي تأثرت.

وقال مدير الإدارة العامة للتعليم للمرحلة الأساسية بولاية الخرطوم محمد حمدون البشير، إن التقويم الأكاديمي قد انتهى، وامتحان التعليم الأساسي, والتي تشمل المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، تبقى ومن المقرر أن تبدأ في الخامس من الشهر المقبل، وامتحانات الشهادة الابتدائية في ٢٢ من نفس الشهر. وأضاف البشير، “قبل اندلاع الحرب بين الأطراف المتصارعة, وتقوم إدارة القياس والتقويم التربوي في الوزارة بتنفيذ الإجراءات النهائية لإدخال بيانات الطلبة الذين يفحصون الشهادة الابتدائية, ولكن تم إيقافه بسبب الأحداث الجارية.”

تشير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إلى أن أكثر من ٧ ملايين طفل يحتاجون إلى التعليم المنتظم، بالإضافة إلى حاجة أكثر من ٨ ملايين طفل إلى المساعدة الإنسانية. وقال الخبير التربوي أحمد مصطفى لالشرق الأوسط إن الرؤية لم تتضح بعد حول مصير العام الدراسي، ولكن إذا استمرت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع، فإن, وسيؤثر حتما على العام الدراسي وعلى كل الشعب السوداني، ودعا طرفي النزاع إلى الجلوس للحوار.

هيام مختار